اخبار العالم

أنقرة تهدد وحفتر يتوعد.. وليبيا اخر الدول التي كان يعول عليها أردوغان

دارا مراد_xeber24.net

لم يبقى من مشروع اردوغان الإسلامي سوى ليبيا بعد خسر اعوانه الإسلاميين الحكم في تونس ومصر و سودان امام يقظة شعوب هذه الدول لخطر الجماعات المرتبطة ” بإخوان المسلمين ” الذي وضع أردوغان هذه الدول مدخل لبناء مشروعه الاسلامي في العالم العربي وأفريقيا.

يتصاعد التوتر سريعا بين الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر وتركيا على إثر مشاركة أنقرة إلى جانب حكومة الوفاق في المعارك القائمة على الأراضي الليبية.

وفي حين أعلن الجيش الوطني الليبي، مساء اليوم، تدمير طائرة تركية مسيرة في مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية طرابلس، أعلن المطار عبر صفحته على فيسبوك توقف الملاحة الجوية فيه.

وكانت وزارة الخارجية التركية أعلنت، في وقت سابق من اليوم، أن أنقرة ستعتبر قوات الجيش الوطني الليبي “هدفا مشروعا للجيش التركي”، بعد زعمها اختطاف 6 مواطنين أتراك في ليبيا.

بدوره صرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، من مدينة أوساكا اليابانية حيث يرافق رئيس النظام رجب طيب أردوغان إلى قمة العشرين، بأن “ثمن أي خطوات عدائية أو هجمات من قبل الجيش الليبي سيكون باهظا، وسيتم الرد عليها بأكثر الطرق فعالية وشدة”.

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي الجنرال أحمد المسماري أعلن عن فرض حظر على أي رحلات جوية تجارية من ليبيا إلى تركيا، بالإضافة إلى منع السفن التركية من الرسو في الموانئ الليبية، مهددا باستهداف المصالح التركية في البلاد.

وتشارك أنقرة في الحرب إلى جانب حكومة الوفاق الوطني التي تسيطر على العاصمة طرابلس، وتقدم لها الدعم العسكري ضد الجيش الوطني الليبي الساعي إلى تحرير البلاد من التنظيمات الإرهابية المتواجدة في طرابلس، وتوحيد ليبيا من جديد.
واتهم قادة الجيش الوطني الليبي مرارا وفي اوقات مختلفة الحكومة التركية بإرسال بقايا عناصر داعش الملتجئين لتركيا الى ليبيا للقتال مع جماعة الوفاق الاسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق