شؤون ثقافية

كم كان تعداد الإيزيديين في منطقة عفرين عام 1936 ؟

دلدار ميتاني

روجيه ليسكو { 1914-1975} الباحث الكردلوجي الفرنسي المعروف كان قد قدم إلى منطقة عفرين عام 1936 وبقي في عفرين لمدة أسبوعين وقام بدراسة ميدانية و إحصاء سكاني لجميع القرى التي يسكنها الإيزيديين و اليكم ما يقوله روجيه في كتابه : LES YEZIDIS DE SYRIE ET DU DJEBEL SINDJAR/1938 . مايلي :

الإيزيديين في جبل ليلون
إن تجمعات جبل سمعان هو بلا منازع التجمع اليزيدي الأهم والأكثر ثباتا في سورية ، على الرغم من أنه لا يفوق تجمع الجزيرة في العدد والأنفس. توزعهم ووضعهم المادي:

يضم هذا التجمع نحو عشرين قرية منتشرة على نطاق واسع جداا بين الحدود التركية ودير سمعان و معظمها يتمركز بين جبل ليلون ووادي عفرين الذي يكاد يكون إيزيديا بأكمله وحتى منعطف بلدة الغزاوية وفي الشمال ثمة أربع بلدات صغيرة هي قسطل و شنگيلة وبافلون و قطمة.

وهذه البلدات تشغل موقعا بعيدا عن المركز بالنسبة الباقي التجمعات الذي تفصله عنها بضعة تكتلات مسلمة وحسب الأرقام التي زودنا بها زعيم هذا التجمع ، #جميل_آغا {زعيم الروحي والقبلي للأيزيديين من قرية قيبار توفي عام 1973} فإن العدد الكلي للأيزيديين فيه يبلغ { 1500 نسمة }.

ومن بين الطبقات الدينية التي ذكرناها آنفا يضم تجمع جبل ليلون أغلبية الكبرى من طبقة الفقراء وكثيرا من الشيوخ وقرية واحدة من البيرة كفرزيت و بعض المريدين أيضا . وعلى عكس أبناء دينهم في شنگال الذين حافظوا على أصالتهم بفضل العزلة التي يعيشون فيها ، فإن الإيزيديين جبل ليلون قلما يتميزون عن بقية فلاحي المنطقة . ورغم أنه لم يمضي وقت طويل على تحضرهم بصورة تامة ، فإنهم لا يحتفظون إلا بذكرى غامضة عن تنظيمهم القبلي القديم.

و من بين كل الذين سألناهم ، وحدهم بعض المسنين أخبرونا – بعد تردد – عن أسماء القبائل التي كانوا ينتمون إليها . أما إيزيدي وادي عفرين فقد التبس عليهم مفهوم القبيلة واختلط في أذهانهم مفهوم الفرقة مع مفهوم العائلة . ثم إن تقسيم السكان إلى قبائل وعشائر لم يعد أمرا له وجود في جبل الكرد وفي المنطقة الحدودية كلها . ولم يبق للزعماء الوراثين سلطة إلا بقدر ما يملكون من الأرض ، فمن يحصل على أملاك واسعة يأتيه لقب الآغا من المزارعين الذين يعملون لديه.

والتسميات التي كانت تشير سابقا إلى انتماء شخص إلى قبيلة معينة لم تعد مقبولة ما لم تكن جغرافية محضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق