أخبار عابرةالبيانات

شركاء “ENKS” : “سلطة الامر الواقع وميليشياتها” هي المسؤولة عن حرائق محاصيل القمح

نازرين صوفي – xeber24.net

اثبت مقاطع فيديو وصور التقطتها وكالة هاوار والمرصد السوري لحقوق الانسان اشعال الجندرمة التركية النيران في المحاصيل الزراعية بروج آفاي كُردستان – شمال شرق سوريا , بالاضافة إلى الفصائل السورية الإسلامية المتطرفة الموالية لتركيا والتي تعتبر الجناح العسكري للائتلاف السوري المعارض الذي يعتبر المجلس الوطني الكُردي جزء منه , إلا أن الائتلاف السوري المعارض يحمل مسؤولية تلك الحرائق للادارة الذاتية بروج آفا.

بينما تفتعل تركيا والفصائل السورية الاسلامية المتطرفة إلى جانب النظام السوري وتنظيم داعش الحرائق في المحاصيل الزراعي بحسب العديد من التقارير والشهود , إلا أن شركاء المجلس الوطني الكُردي “الائتلاف السوري المعارض” وتناغماً مع الموقف التركي والمجلس الكُردي اصدرت بياناً تحمل فيه الادارة الذاتية مسؤولية الحرائق التي تشتعل في محاصيل القمح والشعير بروج آفا ’ مع العلم ان المتطرر الوحيد من هذه الحوادث هي الادارة الذاتية.

مع اقدام تركيا على اشعال النيران في محاصيل روج آفاي كُردستان إلا أن الائتلاف السوري المعارض انتقد الادارة الذاتية لرفضها السماح لتركيا و”الخوذ البيضاء ” المتهم بموالاته لجبهة النصرة المصنف على لوائح الارهاب والسيء الصيت بالمشاركة في اخماد الحرائق.

وقال الائتلاف في بيان صادر اليوم الجمعة 21/6/2019 بأن حرائق المحاصيل في البادية وشرق سورية جرائم تستهدف الأمن الغذائي للشعب السوري , وان استمرارها على مدار أسابيع والخسائر التي ترتبت عليها تنذر بكارثة اقتصادية وإنسانية، كما أن تعدد مناطق الاشتعال بات أمراً مثيراً للشك والريبة، ومن الضروري إجراء تحقيق عاجــل والبحث في الأدلة وشهادات الشهود بشكل واف.

وقال الائتلاف أن حرق المحاصيل الزراعة بشكل متعمد هو عمل إجرامي مدان، ويعتبر عملاً إرهابياً وجزءاً من جرائم الحرب التي يتم تنفيذها بحق الشعب السوري.

وطالب الائتلاف شركاء المجلس الوطني الكُردي المجتمع الدولي بمد يد العون للمساعدة في إخماد النيران، ومنع انتشارها، خاصة أنها تهدد بالقضاء على المحصول الاستراتيجي السوري الأول.

هذا مع العلم بان المجاميع المسلحة الذراع العسكري للائتلاف هو شريك في اشعال النيران بمحاصيل الزراعي بروج آفاي كُردستان وغابات عفرين المحتلة.

واضاف الائتلاف :”إن الجهات المتنفذة والتي تقف خلف هذا الفعل الإجرامي تدرك بالضبط أن ما تفعله هو استهداف لجميع مكونات الشعب السوري وتهديد للأمن الغذائي للبلاد ومساهمة في تجويع الناس وزيادة معاناتهم.”

واشار الائتلاف : “بأنه يتابع المسألة ويدفع بشكل جدي باتجاه تشكيل لجنة مستقلة بمشاركة الحكومة السورية المؤقتة للتحقيق في أسباب اندلاع هذه الحرائق وانتشارها، ويؤكد أن أي جهات يثبت تورطها في افتعال هذه الحرائق لن تفلت من العقاب، ويحمل سلطة الأمر الواقع في تلك المناطق وميليشياتها المسؤولية الأساسية، ورفضها السماح للجانب التركي ومنظمة الخوذ البيضاء بالمساعدة في إخماد الحرائق, وفقاً لما جاء في البيان.”

هذا في حين ان المتضرر الوحيد من حرائق المحاصيل الزراعية هي الادارة الذاتية التي ستعاني من مشكلة في تأمين الطحين للشعوب في مناطق ادارتها , الا أن النظام السوري والائتلاف والمجلس الوطني الكُردي يتناغمون على وتر واحد ويتهمون الادارة الذاتية بالوقوف وراء تلك الحرائق.

واضاف :”حجم الكارثة كبير واحتراق عشرات آلاف الهكتارات من حقول القمح ترتبت عليه خسائر فادحة، ووضع علامات استفهام حول الأهداف الفعلية لعملية تجويع السوريين وإفقارهم، الأمر الذي يجب على المجتمع الدولي والحكومات المانحة أن تتعامل معه بجدية كاملة، من خلال معاقبة مرتكبي الجرائم، وتعويض المتضررين بالقدر الكافي لمواجهة هذه الكارثة والتعافي من نتائجها.”

وناشد الائتلاف :”الدول ذات النفوذ مطالبة بإدراك مسؤوليتها تجاه الأوضاع في سورية، علماً أن كل هذه الفوضى والخراب الذي تسبب به النظام وحلفاؤه من سلطة الأمر الواقع والميليشيا الإرهابية ما كان ليقع لو التزم العالم بتعهداته وتحمل مسؤولياته تجاه حفظ السلم والأمن الدوليين.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق