الأخبار

الــQSD والتحالف الدولي تلقي القبض على دواعش ومجندين من قبل تركيا يعترفون بتلقيهم تعليمات من الاستخبارات التركية

نازرين صوفي – Xeber24.net – وكالة ” ANF”

تستمر قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي بعملياتها الامنية , بريف دير الزور الشرقي بحثاً عن الخلايا النائمة التابعة لتنظيم داعش , وضمن تلك العمليات القت القبض على عدد من الدواعش بريف دير الزور الشرقي , اعترفوا بانهم تلقوا تعليمات من الاستخبارات التركية خلق فتنة داخلية وتأليب المكونات على بعضها البعض من خلال تنفيذ عمليات تفجير، اغتيال، خطف والعديد من العمليات الأخرى في الرقة، الطبقة ومنبج.

نفذت قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب بدعم من قوات التحالف الدولي، خلال الأيام الأخيرة، سلسلة من العمليات الخاصة في منطقة الفرات استهدفت خلايا تابعة لتركيا وداعش. وتمكنت خلالها القوات من إلقاء القبض على الكثير من أعضاء الخلايا النائمة الذين اعترفوا بالعلاقة بين تركيا وداعش.

بعد أن فشلت تركيا في تنفيذ مخططها في شمال شرقي سوريا عبر عناصر داعش والنصرة وبعض المجندين من قبل تركيا، تحاول الآن جاهدة خلق فتنة داخلية بين مكونات المنطقة عبر الخلايا النائمة.

وخلال الأيام الأخيرة الماضية نفذ مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية (QSD) ووحدات حماية الشعب (YPG) سلسلة عمليات خاصة بدعم من التحالف الدولي في منطقة الفرات ضد الخلايا النائمة وتمكنوا من إلقاء القبض على العشرات من عناصر هذه الخلايا.

وكانت مهمة هذه الخلايا وباعتراف منهم بتعليمات من الاستخبارات التركية خلق فتنة داخلية وتأليب المكونات على بعضها البعض من خلال تنفيذ عمليات تفجير، اغتيال، خطف والعديد من العمليات الأخرى في الرقة، الطبقة ومنبج.

كما اعترف عناصر الخلايا بتنفيذ العديد من العمليات في الطبقة، منبج، الرقة. وبحسب اعترافاتهم تمكنت قوات QSD و YPG من الوصول إلى خلايا أخرى ومداهمة مواقعها ومصادرة كل ما في حوزتهم من أسلحة، ذخيرة ومتفجرات.

ومن بين الدواعش الذين تم القبض عليهم، عناصر شاركوا في عمليات خلال الأشهر الماضية ومنها التفجير الذي استهدف دورية تابعة للقوات الأمريكية في مدينة منبج ، الهجوم على مبنى العدل. كذلك عناصر نفذوا عمليات تفجير، واغتيال في الرقة.

أحد عناصر داعش وخلال التحقيقات اعترف أنه كان يقوم بعمليات خطف للمواطنين وهو يرتدي لباس قوات سوريا الديمقراطية، كما اعترف أنه كان يحاول وضح السم في طعام مقاتلي سوريا الديمقراطية في أحد مراكز التدريب.

كما اعترفوا بأنهم كانوا يحصلون على مستلزمات التفجير والقتل عن طريق جرابلس وإعزاز.

واعترف عناصر الخلايا النائمة خلال التحقيقات بأن البعض منهم يقومون بتنفيذ هذه العمليات مقابل المال وآخرين أوضحوا أن عائلاتهم يعيشون في تركيا، جرابلس، الباب وإعزاز ويتعرضون للتهديد بالقتل من الاستخبارات التركية في حال لم يقوموا بتنفيذ أوامرهم.

وكالة فرات للأنباء أجرت لقاءات مع عناصر الخلايا الذين نفذوا التفجيرات في الرقة، الطبقة ومنبج، الذين تحدثوا عن مخطط تركيا وداعش ضد مناطق شمال وشرق سوريا. وسيتم نشر تفاصيل اللقاءات بشكل متسلسل لاحقاً.

والدواعش الذين أجرت وكالة فرات اللقاءات معهم هم: أحمد جمعة المحل، عمار محمد الهادي، بشار عبد الرزاق محمود، موسى حسين صالح الأحمد، عبد الله سيد و عيسى عبد الفتاح حمود.

وتمكن مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية (QSD) ووحدات حماية الشعب (YPG) من توجيه ضربة قوية للخلايا التي تشكلت من قبل الاستخبارات التركية التي تنفذ الهجمات ضد مكونات شمال وشرق سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق