شؤون ثقافية

شيّعت كل التوابيت

شيّعت كل التوابيت
 
رشيدة المراسي
 
 
 
شيّعت كل التوابيت
 
إلى مثواها الأخير
 
وختمت على الذاكرة
 
بالشمع الأحمر
 
رتّلت أجمل الأهازيج
 
على روح خيال الشابي
 
ونداء لوركا الأخير
 
ثمّ جلستُ على حافة البلاد
 
أعدّ ما تبقّى
 
من أسماء الشجر
 
والأصداف التي انتحرت
 
على ضفاف الشاطئ
 
و تركت بيوتها
 
لعابري السبيل
 
………………
 
أنا لست بشاعرة
 
ولكنّي
 
حين أتمدّد على الحرف
 
يكتظّ قاموس أبجديتي
 
بياسمين الشام
 
تنفتح جنان عدن على مصراعيها
 
ويتهادى زيتون تونس
 
مختالا فخورا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق