جولة الصحافة

الأتراك يتجنبون إغضاب الروس في إدلب

دارا مراد _xeber24.net

تحرص تركيا عدم الاشارة الى روسيا في اطار التبرير عن تقاعسها في مواجهة القصف الروسي لنقاط حلفاء الاتراك التي تصفها روسيا بمواقع الارهابيين في ادلب ,وانها تلقت احداثيات المواقع من الجانب التركي بينما تجنبت وزارة الدفاع التركية في نفيها تفادي الاحراج مع روسيا.

الأجهزة الأمنية التركية والروسية تواصلت بعد الهجوم على النقطة التركية، وتبادلت معلومات تخص العملية، ولكن روسيا وصفت الأهداف التي هاجمتها بـ”الإرهابية”، وقالت تركيا إن القصف جاء من قبل قوات النظام، فهل قصفت روسيا النظام السوري مثلا؟ بالطبع لا، ولكن يبدو أن تركيا أبلغت الروس بمواقع إطلاق القذائف، واتهمت النظام، وطلبت من الروس الرد، والروس قاموا بالرد على طريقتهم، متجاهلين معلومات وبيان الجانب التركي.

ما حصل يظهر، أن روسيا تدير دفة الوجود العسكري التركي في سوريا، لمصلحة رؤيتها السياسية والعسكرية، التي تهدف لتعزيز الأسد، فحتى إن قصف النظام السوري نقاطا تركية، فمن سيتعرض للعقاب هم “الإرهابيون” وليس الأسد.

نقاط المراقبة التركية لاجدوى لها ولن تكون داعمة للفصائل المسلحة التي فوضت تركيا في استانا ورضخت لمشيئة الاتراك . التي لن تخرج من نطاق الاجندات التركية في الوقت الذي يبحث الاتراك عن منافذ مفيدة تنقذ تخبطها في الداخل التركي وخارجه ,مدركا ان الروس مصممون على تجاوز هذه النقاط والوصول الى ادلب .

كان الروس يتجنبون الاعلان عن اجتياح مناطق الفصائل المسلحة في السابق تجنبا لإحراج تركيا اعلاميا , وقد قرر الروس فيما يبدوا انهم احاطوا بتركيا بشكل لا يترك مجالا لاعتراض تركيا حتى وان كان اعلاميا.

عدا مناطق النفوذ الأمريكي في مناطق الأكراد شمال سوريا، وكذلك في كردستان العراق، فإن كل الأطراف التي يسمح لها بالدخول لحلبة النزاع في سوريا والعراق، كتركيا ودول الخليج، تم استثمارها لخدمة اللاعبين الاثنين الأقوياء، إيران وروسيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق