الأخبار

أعزاز تتحول الى بؤرة لعصابات المافيا والمخدرات والخطف

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

يقوم الاهالي بنشر صور أبنائهم وذويهم بعد انقطاع الاتصال معهم, وأغلبهم يشيرون بأنه تم الانقطاع عنهم في مدينة اعزاز التي تسيطر عليها الفصائل السورية المدعومة من تركيا, وتنتشر فيها المخابرات التركية.

وكان مسلحون في مدينة إعزاز قد قاموا “باختطاف” 3 مواطنين من مدينة عفرين، وهم رشيد خليل، وابنه محمد، وشخص ثالث اسمه شريف سيدو، الثلاثة كانوا يتجهون إلى مشفى إعزاز في منتصف شهر مايو، 2019، لتلقي العلاج، كون الطفل محمد يعاني من حروق سابقة في الوجه، أثرت على قدرته على النطق والرؤية, وقام المسلحون بقتل رشيد خليل في حين كانوا يهددون بقتل الطفل المعاق وشريف سيدو في حال لو لم يدفعو الفدية.

العصابات لم يقفوا عن هذا الحد فقط بل استمرت في عملها واستفزازها ولا تزال على رأس عملها حيث يتوارد يومياً أنباء الاختطاف وطلب الفدية, ولعناصر بعض الفصائل والمخابرات التركية ايادي مباشرة فيها, كون الأخيرة تسيطر على كل شاردة وواردة في المنطقة وعلى علم بكل ما تحصل بين الفصائل.

ونشرت اليوم الاحد 16/06/2019, صورة لمواطن يدعي ’’ محمد مصطفى أبن فاضل ’’ توجه الى مدينة اعزاز منذ 15 يوماً وأنقطع عنه الاخبار الى الآن.

ويعتقد بأن الرجل فقد الاتصال به ما بين منطقتي أعزاز ودركوش حيث كان يقصد الدخول الى تركيا, ومنذ ذلك الوقت انقطع عنه الاتصال.

وتشهد مناطق الفصائل السورية أو مناطق ما تسمى غصن الزيتون ومناطق درع الفرات, فلتان أمني ونهب وانتشار تجارة المخدرات والدعارة والخطف وطلب الفدية وتجارة الاثار والاعضاء وتحت أنظار المخابرات التركية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق