الأخبار

العلاقات “التركية ـ الروسية” بشأن إدلب تشتعل..و وزير الخارجية التركي يلوح بردّ عسكري

حميد الناصر ـ xeber24.net

لقد بات واضحاً وبشكل كبير مدى عدم التوافق الذي وصلت إليه العلاقات “التركية_ الروسية” بشأن محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة التنظيمات والفصائل المتطرفة الموالية للنظام التركي في أقصى الشمالي الغربي السوري.

ويتمثل هذا الأمر في تعثر المحادثات بغية التوصل إلى حل بشأن هذه المحافظة، وخاصة بعد بدء الدعم الكبير على الأرض والموجه للفصائل المتطرفة من قبل النظام التركي، تزامناً مع بعد إصرار قوات النظام السوري على الحسم المعركة والسيطرة على أخر جيب للمتطرفين في البلاد.

ومن جانبه يظهر على الأرض أهم مظاهر هذا التوتر، وهو استهداف النقاط التركية بريف حماة، من قبل قوات النظام السوري أكثر من مرة خلال أقل من شهر واحد، بالإضافة لقيام النظام التركي بدعم المتطرفين بصواريخ فعالة في المعارك البرية.

الأمر الذي دفع وزير الخارجية للنظام التركي “مولود جاويش أوغلو” للتصريح يوم أمس بأن تركيا لن تترد بالرد العسكري على قوات النظام السوري في حال تكرر استهداف نقاطها في محافظة إدلب وما حولها. (بحسب زعمه)

إلا أن “جاويش أوغلو” أكمل تهديده بشكل مباشر مخاطباً الروس: ” لا يمكن قبول زعم موسكو بالعجز عن التأثير على النظام السوري”.

والجدير ذكره يأتي ذلك بالتزامن مع المعارك والاستهداف العنيف الذي تشهد محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب الخاضعة لسيطرة الفصائل المتطرفة الموالية لتركيا، منذ أواخر الشهر الماضي، بالإصافة لقيام النظام التركي بدعم المتطرفين بسلاح يعتبر من اساسيات المعارك البرية وقتال الشوارع.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق