الأخبار

طائرات “الدرونز” في الشمال السوري.. سلاح تركي بأيدي المتطرفين

حميد الناصر ـ xeber24.net

تستخدم الفصائل المتطرفة والمجاميع الإرهابية الموالية لتركيا الطائرات المسيرّة بدون طيّار “درونز”، لتحديد مواقع قوات النظام في ريف حماة، بعدما كانت قد استخدمتها العام 2018 في ريف اللاذقية، وقد قام خبراء أتراك بتطوير “الدرونز” كسلاح رئيسيّ جديد، لاستهداف مواقع النظام السوري والقرى التي تقع ضمن سيطرته.

ومن جانبه أفاد مصدر خاص ومعارض من إدلب لمراسل “خبر24” أن الفصائل المتطرفة بدعم من الخبراء الأتراك استخدموا “الدرونز” لتصوير مواقع وتحديد النقاط من أجل إستهدافها.

وأضاف المصدر أن متزعمي الفصائل المتطرفة إستعانت بخبراء ومعدات تركية في الآونة الأخيرة، لتطوير عمل “الدرونز” وربط قنابل ومتفجرات شديدة الإنفجار بها يتم إسقاطها في نقاط محدد يتم تحديدها من خلال كاميرات الرصد المخصصة.

ولفت المصدر ذاته أن أبرز النقاط التي تم استهدافها بالدرونز الأحياء السكنية في منطقة السقيلبية، ومعسكرات قوات النظام في جورين؛ في منطقة الغاب، وقاعدة حميميم العسكرية الروسية، كما كان لها دور كبير في تقدم المتطرفين الأخير إلى تل ملح والجبين، على الطريق الواصل بين حيالين والسقيلبية بريف حماة.

والجدير ذكره أكدت وسائل إعلام روسية في وقت سابق أن النظام التركي هو الذي يقف وراء الطائرات المسيرة التي تستهدف قاعدة حميميم، بالإضافة لدعم الفصائل المتطرفة بالآليات والصواريخ الموجهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق