الأخبار

معركة الاستنزاف مستمرة في القرى الثلاث شمال غرب حماة والحصيلة 266 قتيل من الطرفين خلال 72 ساعة من المعارك

نازرين صوفي – Xeber24.net

تستمر معركة الاستنزاف في 3 قرى تقع بريف حماة الشمالي الغربي وتستنزف عناصر قوات النظام والفصائل السورية المتطرفة الموالية لتركيا وجبهة النصرة وترفع العدد إلى 266 عنصراً من الطرفين خلال 72 ساعة من المعارك التي ترافقت مع نحو 4000 ضربة جوية وبرية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان بأن يسود الهدوء النسبي محاور القتال بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة والمجموعات الجهادية من جهة أخرى، وذلك بعد معارك استنزاف دموية شهدتها محاور في ريف حماة الشمالي الغربي بدأت عصر يوم الخميس السادس من شهر نيسان بهجوم للفصائل والجهاديين على محاور الجبين وتل ملح وكفرهود بعد تمهيد صاروخي بمئات القذائف والصواريخ تمكنت خلال ساعات قليلة من فرض سيطرتها على المحاور المستهدفة لتقطع بسيطرتها على تل ملح اتستراد السقيلبية – محردة، قوات النظام بدورها نفذت هجوم مضاد بدعم بري وجوي روسي على أمل استعادة المناطق هذه، إلا أنها لم تتمكن من استعادة سوى كفر هود مع فجر يوم الجمعة، لتبدأ خلال يوم الجمعة محاولات جديدة لاستعادة قرية تل ملح الاستراتيجية إلا أنها تفاجئت بهجمات جديدة للفصائل على محور آخر شمال تل ملح وهو محور الجلمة، لتنتقل المعارك إلى هناك بعد تفجير الجهاديون لمفخخة في المنطقة، لتجري بعدها عملية كر وفر وتبادل للسيطرة بين الطرفين، فما تلبث الفصائل أن تسيطر على القرية، حتى تتمكن قوات النظام من استعادتها بغطاء جوي وبري مكثف من قبل الروس خلال معارك استمرت أكثر من 36 ساعة، تمكنت قوات النظام في نهاية المطاف من تثبيت مواقعها في الجلمة إلا أنها فشلت في استعادة تل ملح والجبين عقب معارك استنزاف استمرت لأكثر من 72 ساعة.

معركة القرى الثلاث التي استنزفت العشرات من مقاتلين الطرفين ترافقت مع أكثر من 600 ضربة جوية خلال الساعات الـ 72، بالإضافة لأكثر من 3200 ضربة برية متبادلة بين الطرفين، ووثق المرصد خسائر بشرية فادحة في المعارك هذه، حيث قتل 266 منذُ بدء الهجوم الذي نفذته المجموعات الجهادية والفصائل بعد عصر الخميس الـ6 من حزيران الجاري في ريف حماة الشمالي الغربي والمترافقة مع ضربات جوية وبرية مكثفة وحتى بعد عصر الأحد التاسع من الشهر ذاته، وهم 147 من قوات النظام والمليشيات الموالية لها، و119 من المقاتلين بينهم 50 من الفصائل الإسلامية والمقاتلة من ضمنهم عبد الباسط ساروت القيادي في جيش العزة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق