اخبار العالم

حملة إمام أوغلو تكتسب زخماً ومرشح إردوغان «مرتبك»

ظهرت مؤشرات في تركيا، أمس، إلى أن مرشح المعارضة لرئاسة بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، استطاع ضم آلاف الأتراك إلى حملته الانتخابية التي تكتسب زخماً متصاعداً يشي بإمكان فوزه مجدداً بمقعد رئيس البلدية الذي انتزعه في الانتخابات المحلية التي أُجريت في 31 مارس (آذار) الماضي، ثم انتُزع منه بقرار من اللجنة العليا للانتخابات، بعد 18 يوماً فقط من تسلمه منصبه. في المقابل، بدا أن حملة بن علي يلدريم، مرشح حزب «العدالة والتنمية» بزعامة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، تعاني ارتباكاً واضحاً.
وأطلق أكرم إمام أغلو، المنتمي إلى حزب «الشعب الجمهوري»، أكبر أحزاب المعارضة، حملته الانتخابية الجديدة تحت شعار «كل شيء سيصبح جميلاً جداً». واجتذبت حملته أعداداً ضخمة من المتطوعين والمتبرعين، حيث بلغت حصيلة التبرعات في أول أسبوع، عقب قرار لجنة الانتخابات، أكثر 15 مليون ليرة (نحو 2.5 مليون دولار)، فضلاً عن تضاعف أعداد المتطوعين إلى 150 ألفاً مقابل 16 ألفاً في الجولة الأولى للانتخابات.
وأظهرت استطلاعات الرأي أنه سيحقق فوزاً بفارق كبير على يلدريم في جولة الإعادة، بعد أن أعلنت أحزاب المعارضة التركية الصغيرة دعمها لإمام أوغلو في الإعادة.

الشرق الاوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق