أخبار عابرةالبيانات

الإدارة الذاتية في عفرين تهنىء جميع أطياف الشعب السوري وتدعو إلى التآخي والمحبة وتوحيد مواقفهم لمواجهة الاحتلال التركي

هنئت الإدارة الذاتية حلول عيد الفطر لهذا العام على العالم الإسلامي، داعية جميع أطياف الشعب السوري إلى التآخي و المحبة والتسامح وأن يوحدوا مواقفهم لمواجهة الاحتلال التركي والوقوف صفاً واحداً لإخراجه من وطننا سوريا, مؤكدة في الوقت نفسه بأنهم ماضون في نضالهم حتى تحرير عفرين وإنه مبدأ أساسي لهم.

وجاء في نص البيان:
بيان إلى الرأي العام

يحل عيد الفطر هذا العام على العالم الإسلامي وخاصة في الشرق الأوسط الذي يمر بأصعب الظروف الإنسانية وتحديداً على شعبنا في عفرين والشهباء الذي يعيش أوضاعاً صعبة في مخيمات النزوح خارج مدينته عفرين التي هُجر منها قسراً نتيجة هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته التي لم يسلم منها لا البشر ولا الحجر وارتكب خلالها مجازر بحق الإنسانية وجرائم ينئ لها الجبين, واستمرار ممارساتهم الإجرامية بعد احتلال عفرين من سرق ونهب وحرق واختطاف المدنيين وقتلهم وفرض الفدية عليهم وخاصة سرقة الآثار وتخريبها الذي يعتبر اعتداء على إرث الإنسانية, إضافة إلى إخراج السكان الأصليين من بيوتهم وإسكان مهجري الغوطة وادلب وحمص بدلاً عنهم بهدف طمس هوية الشعب الكردي في عفرين وتغيير ديمغرافيتها, إضافة لثبوت تورط تركيا بالتفجيرات التي تحدث في مناطق الإدارة الذاتية وخاصة في منبج والرقة وغيرها وكان أخرها جرائم حرق المحاصيل الزراعية وذلك لضرب الاستقرار وتجويع المواطنين.

نبارك لعوائل الشهداء والقائد APO ولشعب عفرين والشهباء المقاوم قدوم عيد الفطر ونهنئ سائر المسلمين وعموم شعوب روج آفا بهذه المناسبة المباركة, ونتمنى أن يسود الأمن والسلام على سوريا وأن تنتصر إرادة وصمود الشعب التواق للحرية والمؤمن بالعيش المشترك بين جميع الأطياف والمكونات.
شعبنا العظيم الذي لم يتوانى يوماً ولم يستسلم لسياسات الاحتلال التركي وبقي صامداً ومستمراً في مقاومته لأنه مؤمن بتحرير عفرين بفضل إرادته وصموده وتضحياته الجسام.

إننا في الإدارة الذاتية ندعو بهذه المناسبة المباركة جميع أطياف شعبنا إلى التآخي و المحبة والتسامح وأن تتوحد المواقف والآراء لمواجهة الاحتلال التركي والوقوف صفاً واحداً وفي خندق واحد دفاعاً عن كل حفنة تراب مروية بدماء شهدائنا الأبرار وإخراجه من وطننا سوريا وأخذ الحيطة والحذر من أساليب الحرب الخاصة الهادفة إلى زرع الفرقة بين الشعب.

كما ندعو العالم والإسلامي خاصة للقيام بواجبه الديني والأخلاقي لإدانة الدولة التركية على جرائمها بحق شعوب المنطقة وخاصة الكرد في عفرين ودعم قضية شعب عفرين بتحريرها وعودته الآمنة لبلاده بعد إزالة آثار الاحتلال.

بعد صيام شهر رمضان الكريم من قبل أبناء الأمة الإسلامية وتحمله وصبره رغم موجة الحر التي ضربت المنطقة أتموا صيامهم حتى أخر يوم من رمضان لإيمانهم بالله عز وجل وأن العيد آتي لا محال, كذلك شعب عفرين الذي يتحمل أعباء النزوح والظروف الصعبة في المخيمات إيماناً منه بأن عفرين ستحرر في أقرب وقت وسيكون عيداً لكل الإنسانية.

كما نؤكد بأننا ماضون في مسيرتنا ونضالنا حتى تحرير عفرين وباقي أراضي الشهباء وعودة كريمة وآمنة لشعبنا وإنه مبدأ أساسي لن نتنازل عنه وسنبذل قصارى جهداً وكل ما نملك من طاقات من أجل تحقيق هدفنا المنشود.
عاشت أخوة الشعوب.

المجد والخلود للشهداء. الإدارة الذاتية في عفرين
29 رمضان 1440
3/6/2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق