الرأي

أسئلة مُقلقة حول الإسلام الكوردي

أسئلة مُقلقة حول الإسلام الكوردي
 
زكريا كردي
 
بالرغم من تشتت الخطاب السياسي الكوردي في المسألة السورية ، إلا أنه من الملفت للنظر أن الفصائل الكوردية بمعظمها ، سواء تلك التي اقتربت من المعارضة أو ابتعدت عنها .. لم يستطع الخطاب الديني المتزمت أن يتحكم في بينتها ، أو يطغى على التميز القومي لها ولا أن يطمس ملامحها.. بدءاً من الراية المرفوعة، ومروراً بالشكل الخطابي والشعاراتي ، أو حتى من خلال تسمية التشكيلات المقاتلة .. وانتهاءا بالمقاتلين علىى خط المواجهة من كلا الجنسين ، إذ لم نسمع عن الكورد أن يتنادون بالأسماء او الألقاب أو بالكنى الأسلامية ..كما هو الحال في معظم الفصائل الإسلامية المعارضة و المقاتلة.
وما زال يتساءل كثيرون عن السر وراء عدم تفشي فكر الإسلام التكفيري بين الشعب الكوردي .. وعدم قدرة الفكر الوهابي على الإستفحال بين رجال ونساء الكورد ، كما فعل واستحكم بالخطاب الديني والوعي الاسلامي عند أغلب الشعوب العربية..
لا يخفى على أحد أن ذكر الكورد في كتب التراث الاسلامي قد ورد بشكل غير مُرضٍ ، وأن كثير من المسلمين ينظرون إلى الشعب الكوردي على أن اسلامه ليس حَسن ..ولا يعتدُ به .
وربما لو تفحصنا ما كتب عن الكورد في كتب الفقهاء والمفسرين المسلمين لعرفنا السبب ..وعلى سبيل المثال لا الحصر ..
فقد أخبرتنا كتب التراث الاسلامي السنّي أن الأكراد جيل من الجن كُشف عنهم الغطاء!.. وقلة قليلة من المسلمين الكورد ، الذين يعرفون أن هذه العبارة جاءت مرويةً على لسان عمر بن الخطاب عن النبي محمد .. ليس هذا فحسب بل وتخبرنا الكتب الدينية الصفراء، بأنهم سموا كورداً لأن النبي سليمان قال : أكردوهم إلى الجبال ، عندما اشتكى إليه بعض الناس من قوم يقطعون الطرق ويشيعون الفساد. كما جاء في محاضرات الأدباء – الراغب الأصفهاني – ص 160 ..
وأما المصادر الشيعية فقد نقلت أيضاً رواية الكليني.. عن نصيحة ابا عبد الله عليه السلام، حين قال : يا أبا الربيع لا تخالطوهم ، فان الاكراد حيٌ من أحياء الجن ، كشف الله تعالى عنهم الغطاء فلا تخالطوهم » (الكافي5/158 رياض المسائل للسيد علي الطباطبائي ج1 ص520 جواهر الكلام – الشيخ الجواهري ج 3 ص 116
وأيضاً جاء في تفسير بن كثير 4-242 حدثنا ابن أبي خالد عن أبيه قال : نزل علينا أبو هريرة ففسر قول رسول الله : [ تقاتلوا قوما نعالهم الشعر ] قال : هم البارزون يعني الأكراد وقوله تعالى : { تقاتلونهم أو يسلمون } يعني شُرعَ لكم جهادهم وقتالهم فلا يزال ذلك مستمرا عليهم، ولكم النصرة عليهم أو يسلمون، فيدخلون في دينكم بلا قتال بل باختيار .
ومن السهل أن نلاحظ مما سبق ، أن الكورد غير محمودي الذكر والسيرة في الكتب والمرويات الاسلامية، ولكن بعيداً عن البحث الديني أوالفقهي لتلك الاحاديث او المرويات .. السؤال الذي يبقى عالقاً في الذهن .. مالذي جعل الاسلام الكوردي أكثر اعتدالا بين اسلامات الكثير من الشعوب المجاورة .؟ وهل هي طبيعة هذا الشعب ..؟ أم بسبب هيمنة عاداته وتقاليده وأعرافه والتي لم يستطع الدين أن يخترقها وبالتالي بقيت عصية على فرض التغييرات المفروضة من الخارج ..؟ رغم مرور هذا الشعب بأقسى الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، بل وحتى احياناً التغييرات الديمغرافية، التي فرضت عليه في أوقات كثيرة من التاريخ ..
لماذا لم يستطيع جلباب الاسلام السياسي صبغ الوجود الكوردي أو لفح البندقية الكوردية بالراية السوداء أو البيضاء ..؟؟ ولماذا لم تتمكن سطوة الاسلام من زهق الشخصية الكوردية تحت مسمى هذا الصحابي أو ذاك ..؟ كما فعلت بكل الفصائل المقاتلة الأخرى تقريباً . هل يا ترى بسبب عدم تمكن الاسلام الوهابي من التغلغل في المجتمع الكوردي كما فعل في المجتمعات العربية أم أنه بسبب يقظة الوعي القومي عند الشعب الكوردي ..؟ ام هل يا ترى بسبب عدم تمكن التراث الاسلامي من من السيطرة والانتشار في الوعي الكوردي بعد ..
الكل يعلم أن الشعب الكوردي بأكثريته يدين بالاسلام ولكن برزت في الآونة الأخيرة أسئلة كثيرة شغلت بال الباحثين ولفتت النظر بجدية الى طبيعة اسلام الشعب الكوردي..إذ نادراً ما تجد بين الكورد من يطالب بحكم الشريعة والخلافة على منهاج النبوة ..
ولذلك ما تزال العقول البحثية متسائلة، عن الطريقة التي صاغ بها الكورد اسلاماً يناسب تاريخهم ، ولم يرضخوا أن يكونوا كورداً يناسبون الاسلام بقضه وقضيضه .. وهل نستطيع أن نقول عن الاسلام الكوردي اسلام شبه علماني او معتدل .. أم هو اسلام صوفي يتوافق ومبادئ الإنسانية.. وكيف أستطاع أن يكون إسلاماً أقرب إلى الاسلام المكي الأول المتسامح .. لم يلوثه ابن حنبل ولا ابن تيمية بفتاويهما المثيرة للغثيان ولم يغرق بأحاديث الوطء والنكاح والطهارة والمحيض والجهاد والغزو للبخاري ومسلم .. كما ولم يسمح لإرهاب ابن عبد الوهاب أن يتحكم في المجتمع الكوردي.. كما هو اسلام إنساني لم يسمح لفقهاء الارهاب مثل سيد قطب والقرضاوي وغيره أن يستنبتوا أفكارهم الرديئة فيه ولا يتيح لهؤلاء من قتلة العقل أن يعلو لهم صوتاً على سماحة ثقافة هذا الشعب النقي والمحب للحياة ..
أخيراً : ليس من جانب شوفيني مغالٍ أو ممالأة في قومية أو طرف دون آخر . لكن والحق يقال، إن الشعوب التي تقاتل فيها النساء إلى جانب الرجال سيحترمهم العالم الحر عاجلاً أم آجلاً ، وسيتجاوزون في أهدافهم الإنسانية دون أدنى شك ، كل بقايا مستنقعات التخلف أو معتقدات الجهل المقدس التي رافقت تاريخهم وصبغت حياتهم بالتبعية إلى هذا الطرف أو ذاك .
ومما لا شك فيه الإنثى المقاتلة دفاعاً عن حريتها يمكن لها أن تلد أحراراً ، يشاركونها قيماً إنسانية لايعرفها أولئك الوحوش الغزاة القادمون من الصحراء ..
أنهن الكورديات اللواتي لا يختبئن وراء برقع عورة ولا يقتنعن بأنهن ناقصات عقل ، ولا يسعين وراء حرية الغنائم أو يرجون خدر النكاح ،، لهذا إنهن يستحقن صفة الحرائر بحق .
وأنا أؤمن أنهم سينتصرن بالتأكيد على أولئك الهمج من أصحاب القيم الإرهابية من قاطعي الرؤوس ومجاهدي الحرية المنافقة، وسيلتقين في أرض المعركة بالتأكيد مع كل سوري حر شريف .. ليثبتن للعالم أن حرائر الكورد هن حقاً شقائق الرجال، لا يكرمهن الا كريم ولا يهينهن الا لئيم ..
 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق