تحليل وحوارات

مصطفى سيجري لـ ’’ xeber24 ’’ : نحن على تفاهم كامل مع المجلس الوطني الكُردي , و الروس يبذلون جهودا لمنع حصول تفاهم تركي أمريكي

سردار إبراهيم ـ خاص ـ xeber24.org

تستمر كل من روسيا والنظام بشن هجومهما على ريف مدينة إدلب , وسط تضارب مصالح العديد من الاطراف المحلية والإقليمية والدولية أيضا.

بالمقابل تحشد المعارضة السورية جبهات القتال بمئات المقاتلين , تزامناً مع قصف للطائرات الروسية على جميع مناطق ريفي إدلب وحماه.

في هذا السياق أوضح القيادي في الجيش الحر “مصطفى سيجري” رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم”، أحد التشكيلات الرئيسة في “درع الفرات” في تصريح لموقعنا ’’ xeber24 ’’, حول التصعيد الروسي والنظام في ريف إدلب بأنه ’’ بعد العمليات الإرهابية الإجرامية الروسية الأخيرة ومحاولة نقض إتفاق سوتشي، وفرض واقع عسكري جديد وتهديد حياة أكثر من 4 مليون مواطن مدني سوري، لم يعد هناك أي معنى و‏لا قيمة لعملية سياسية ولا للجنة دستورية ولا لجهود أممية ولا لقرارات دولية ولا لتصريحات ولا لادانات امام ما يعانيه ويكابده اهلنا في المنطقة الشمالية من سورية من قتل وتدمير ونزوح وعذاب وتهجير’’.

وأضاف سيجري ’’ بأنه لم يبق هناك سلاح لم يستخدم، استهدفوا المدنيين في كل مكان حتى تحت الأشجار، وباتت الجرائم بالجملة، وعليه نحن أمام شلل كامل، ولم نلمس أي جدية من الروس في الدفع لإنجاح اللجنة الدستورية، بل على العكس تماما، الاحتلال الروسي لا يؤمن بالعملية السياسية ويريد الالتفات على القرارات الدولية، وينتهج الحل العسكري والممارسات الإرهابية والبلطجة في تحقيق رؤيته القائمة على إعادة إنتاج الأسد ونظامه الإرهابي ’’.

أما بشأن ما إذا بالفعل اتفقتم مع المجلس الوطني الكردي على نظام الفيدرالية او الادارة الذاتية للمناطق الكردية ؟؟ قال سيجري أن ’’ شكل نظام الحكم في سورية يقرره الشعب السوري بمختلف مكوناته وطوائفه، المجلس الوطني الكردي ممثل عن الأخوة الكورد الكرام السوريين، وهو جزء من المؤسسات الثورية، وشريك في القرار، ويوجد بيننا تفاهم كامل ’’.

وعن سبب التصعيد الروسي الأخير ما إذا كانت هروب من الأخيرة من إتفاقية أستانا ؟؟ أوضح رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم” مصطفى سيجري , أن ’’ التصعيد الروسي الأخيرة يعتبر محاولة لخلط الأوراق وخلق واقع جديد وتحصيل مزيد من المكاسب، في ظل التقارب التركي الأمريكي حول المنطقة الآمنة، والملف السوري بشكل عام’’.

وأنهى سيجري حديثه بالقول ’’ الاحتلال الروسي يدرك خطورة إلتقاء الأمريكان والأتراك على وجهات نظر متطابقة، مما يعني حتمية إفشال المخطط الروسي الساعي لإعادة إنتاج الأسد، وعليه يبذل الروس جهودا بهدف منع حصول تفاهم تركي أمريكي، وفي محاولة للسباق مع الزمن راح العدو الروسي لفتح الجبهات لفرض واقع عسكري جديد، وهذا التصعيد يعتبر رسائل لانقرة وتحذير من الذهاب إلى تفاهم كامل مع الأمريكان على حساب الروس في سورية ’’.

لواء المعتصم هو فصيل تابع للجيش السوري الحر ويعمل في شمالي محافظة حلب الشمالية، ومقره في بلدة مارع. وقد سميت المجموعة تيمنًا بالمعتصم، وهو خليفة عباسي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق