اخبار العالم

رويترز : عقوبات الولايات المتحدة بسبب السلاح الروسي ستجعل النظام التركي يحتضر

تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لدفع تركيا لتأجيل تسلم صفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية، من أجل أقناعها بالتخلي عنها، والا ستكون أنقرة بانتظار عقوبات تضع اقتصادها على حافة الانهيار، بحسب وكالة رويترز الأمريكية.

وقالت رويترز ان تركيا أصبحت على أعتاب مواجهة عقوبات أمريكية جديدة بسبب قرارها شراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي من طراز S-400 تاركة عملتها واقتصادها الهش أصلاً ضعيفين، وتثير بذلك تساؤلات حول موقفها داخل حلف الناتو والمنطقة.

وأمام تركيا مهلة حتى الأسبوع الأول من الشهر المقبل لتأجيل عملية تسليم إس 400، فيما تسعى أنقرة إلى إقناع الولايات المتحدة بنشر هذه المنظومة على ساحلها الجنوبي، وقالت الوكالة: “إذا لم يتم التوصل إلى حل في الأسابيع المقبلة واستمرت التوترات الأمريكية التركية في التفاقم، فقد تضرب العقوبات التجارة بين أنقرة وواشنطن، وتطيل فترة الركود في تركيا التي اختبرت بالفعل قبضة الرئيس رجب طيب أردوغان على السلطة”.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الأربعاء، إن تركيا ستواجه عواقب خطيرة، إذا استكملت صفقة صواريخ “إس 400” مع روسيا، واعتبرت رويترز أن تركيا تخاطر أيضًا بالتخلي بسرعة عن المشاركة في إنتاج واستخدام الطائرات الحربية الأمريكية من طراز F-35، والتي يمكن أن تمثل خطوة نحو إعادة تقييم عضويتها البالغة 67 عامًا في منظمة حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

ونقلت رويترز عن جالب دالاي، وهو باحث زائر في قسم السياسة والعلاقات الدولية بجامعة أكسفورد: “الأمر معقد للغاية على الحل، لأن المسؤولين الأميركيين والأتراك يعتبرون هذا انعكاسًا لتوازن جغرافي-سياسي أكبر في المنطقة”. وقال: “سيكون للعقوبات تأثير كبير للغاية على تركيا، ولكن ربما لا يمثل نقطة الانهيار في علاقتها الأمريكية”.

واشتبكت أنقرة وواشنطن منذ أشهر حول تخطيط تركيا لشراء منظومة الدفاع الجوي الروسية إس 400، والتي تقول الولايات المتحدة إنها تتعارض مع منظومة الدفاع الجوي لحلف الناتو، وتشكل تهديدًا لطائرات F-35 الأمريكية التي تخطط تركيا أيضًا لشرائها.

وتزعم تركيا إن الدفاع عن أراضيها لا يشكل تهديدًا للحلفاء وتؤكد أنها تفي بجميع التزامات الناتو.

كلا الجانبين راسخان حتى في الوقت الذي كرروا فيه الرغبة في تجنب ما يسمى بعقوبات (CAATSA)، والتي بموجب القانون الأمريكي سوف يتم تطبيقها عندما يصل السلاح الروسي المضاد للطائرات إلى الأراضي التركية ، ربما في تموز/ يوليو.

واعتبرت رويترز إن الاتفاق على تأجيل تسليم صواريخ S-400 قد يفتح الباب أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإقناع أردوغان بإدارة ظهره لما وصفه الرئيس التركي مرارًا وتكرارًا بأنه “صفقة مبرمة بالفعل” مع روسيا.

ووافق الرئيسان يوم الأربعاء على الاجتماع على هامش قمة مجموعة العشرين يومي 28 و 29 حزيران / يونيو.

ومع ذلك، فقد تعززت علاقات أنقرة مع موسكو، وقال وزير الدفاع التركي الأسبوع الماضي إن الأفراد العسكريين الأتراك كانوا في روسيا للتدريب على المنظومة الروسية، ورداً على ذلك، تفكر الولايات المتحدة في وقف تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات الشبح طراز F-35 في أريزونا.

وتأتي المواجهة في الوقت الذي يصعد فيه جيش النظام السوري المدعوم من روسيا هجومه على بعض الميليشيات المدعومة من تركيا بالقرب من الحدود التركية.

وعلى نطاق أوسع في الشرق الأوسط، تكثف الولايات المتحدة الضغط على تركيا والدول الأخرى لعزل إيران بما في ذلك منع جميع صادرات النفط الإيرانية.

وقال دالاي “إذا كانت العقوبات الأمريكية سيئة، يمكن أن تعيد تركيا النظر في قرارها بالامتثال للعقوبات الأمريكية على إيران”.

واعتبرت الوكالة أن المسار الراهن للتوتر يتجه نحو التصعيد، حيث تريد واشنطن من أنقرة أن تشتري بطاريات صواريخ أرض-جو البديلة باتريوت، وقد قدمت عرضًا ينتهي في 4 حزيران/يونيو، وفقًا لما ذكره شخص مطلع على الأمر.

إذا واصلت أنقرة شراء S-400 كما هو مخطط لها، ستواجه العقوبات، فقد تحرك الكونغرس الأمريكي لمنع تسليم طائرات F-35 إلى تركيا وحذفها من قائمة الدول التي تعمل معًا لصناعتها، بحسب رويترز.

كما أن عملية التسليم ستجبر ترامب على اختيار خمسة من 12 نوع من العقوبات المحتملة بموجب قانون مكافحة خصوم أمريكا من خلال العقوبات، المعروف اختصارا باسم “كاتسا”CAATSA ، والتي تستهدف عمليات شراء المعدات العسكرية من روسيا عدو الناتو.

وتتراوح العقوبات بين حظر التأشيرات ورفض الوصول إلى بنك التصدير والاستيراد الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له، إلى الخيارات الأكثر صرامة المتمثلة في منع أي معاملات مع النظام المالي الأمريكي ورفض منح تراخيص التصدير.

قد يختار ترامب في البداية خيارات أكثر اعتدالًا تستهدف الأفراد الأتراك بدلاً من الحكومة، وهو قرار قد يخصص وقتًا لمزيد من الدبلوماسية حتى في الوقت الذي قد يدفع الكونغرس إلى فرض عقوبات أشد بشكل منفصل.

العقوبات ستطيح بالليرة التركية

واشارت إلى إن العقوبات الأمريكية من أي نوع كانت من المرجح أن تطيح بالليرة التركية، التي خسرت عن 14٪ من قيمتها مقابل الدولار هذا العام جزئياً بسبب العلاقات المتوترة في الولايات المتحدة.

في العام الماضي، ساعدت مجموعة اخرى من العقوبات وفرض الرسوم والتعريفات الأمريكية اتصالا بأزمة القس الأمريكي المسجون في اندلاع أزمة العملة التي أطاحت بـ 30 ٪ من الليرة، ودفعت تركيا إلى الركود وهزت الأسواق الناشئة في جميع أنحاء العالم.

وقالت وكالة التصنيف موديز هذا الشهر أن الخطر السياسي لتركيا “كبير” وحذرت من أن نظام S-400 الصاروخي يمكن أن يؤدي ليس فقط إلى فرض عقوبات أمريكية فحسب.

وتضررت العملة التركية هذا العام بفعل خلاف بين أنقرة وواشنطن بشأن شراء تركيا لمنظومة إس-400، التي تقول الولايات المتحدة إنها تعرض مقاتلاتها من طراز إف-35 للخطر.

رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق