شؤون ثقافية

/ كان رجلآ مختلفآ /

/ كان رجلآ مختلفآ /
 
محمد سليمان زاده
 
ستمضين أيتها العالية
وستلتقين الكثير من القلوب
في طريقك
البيضاء منها
والشفافة منها
والوفية والرقيقة
والقاسية في بعض الأحيان
لكن شيئآ ما سيهمس فيك دومآ
ان قلبه كان مختلف
 
ستصافحين الكثير من الأيدي
الدافئة منها
والناعمة منها
والواثقة والقوية
والباردة منها احيانآ
لكن شيئآ ما سيربت على كتفك
أن يده كانت مختلفة
 
وستستمعين للكثير من الكلام
الجميل منه
والمديح منه
والعذب والفريد والجذاب
والمكرر منه احيانآ
لكن احدآ ما سيهمس في أذنيك
أن كلامه كان مختلف
 
وستلتقطين الكثير من الصور
في المناسبات والأعياد
وفي عشرات الوضعيات
سيظهر خلفك أناس فرحون
منهم من يرقص
ومنهم من يعانق احداهن
ومنهم من يقطع الحلوى وينظر إليك
ومنهم من يشير إلى مقعدك
لكنك دائمآ ستشعرين
بأن الصورة ناقصة
وبأنه كان مختلف
 
ستمضين ، كما مضت الأيام من قبلك
وستستمعين للاغاني ذاتها
الحزينة منها
والمفرحة منها
والاغاني التي تدعوا للرقص
لكنك ستظلين جالسة
لأن الاغاني ذاتها كانت يومآ ما مختلفة
 
ستمضين كما مضت كل اللحظات
السعيدة منها
والقاسية منها
و التي حملت كثافة كل العمر
في نظرة
وستقولين لنفسك
كان مختلفآ في نظراته
 
ستمضين كما مضى كل شيء جميل
وستمارسين حياتك من دونه
الرياضة الصباحية
والقهوة في السرير
ومراودة دور السينما كل يوم جمعة
ستدهشك النهايات في الافلام
الرومانسية منها
والتاريخية منها
والأسطورية
لكنك دائمآ ستغادرين
بدمعة
وروحك تهمس لك
كان مختلفآ حتى في النهايات .
…………..
خلخال ضيق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق