أخبار عابرةالبيانات

التحالف الوطني الكردي: نناشدَ المجتمعَ الدولي والقوى الكردستانية وكل الهيئات الحقوقية والإنسانية لتحمّل مسؤولياتها حيال الجرائم المرتكبة في عفرين

بـــــلاغ
بتاريخ 27 /05/2019،عقدَ التحالف الوطنيُ الكردي في سوريا”Hevbendî” اجتماعَه بمدينة القامشلي. وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد وكافة شهداء الحرية والعدالة، وإقرار جدول العمل، توقف المجتمعون مطولاً على الوضع المأساوي الذي تعيشهُ منطقة عفرين “كرداغ” المحتلة تركياً، واستمرار الانتهاكات والجرائم بحق سكانها الأصليين من قِبل الفصائل المتحالفة مع حكومة العدالة والتنمية، والتي تتخذ من الائتلاف السوري مظلة سياسية لها، حيث ازدادت في الأونة الأخيرة وتيرةُ جرائمها كاختطاف المواطنين الكرد والمطالبة بفدية مالية كبيرة لقاء الإفراج عنهم، وإلا سيكون مصيرهم القتلُ كما حصل مع عائلة رشيد خليل، حيث قُتل هو وابنُه الطفل محمد بجريمةٍ يندى لها الجبين، إضافةً إلى بناء جدارٍ عازل حول منطقة عفرين لفصلها عن محيطها السوري وضمها إلى الدولة التركية إدارياً ولمنع عودة سكانها، وتسهيل مساعيها الرامية إلى إجراء التغيير الديمغرافي والتطهير العرقي المخطط له من قبل الدولة التركية وفق منهجية معاداة الكرد وهضم حقوقهم القومية والإنسانية.
هنا، أدانَ الاجتماع هذه الجرائم والأعمال الإرهابية بحق أهلنا في عفرين، ودعا إلى العمل على فضحها عبر توثيقها بالأدلة، واتّباع جميع الأساليب الممكنة لطرد المحتل ومرتزقته. وفي الوقت نفسه، ناشدَ الاجتماعُ المجتمعَ الدولي والقوى الكردستانية وكل الهيئات الحقوقية والإنسانية لتحمّل مسؤولياتها حيال هذه الجرائم والخروج عن صمتها إزاء هذه الانتهاكات المروّعة، وممارسة الضغط على الحكومة التركية للانسحاب من كافة الأراضي والمناطق السورية المحتلّة بدءاً من جرابلس ومروراً بإعزاز والباب وانتهاءً بعفرين، وعودة قواتها الغازية إلى حدودها الدولية، واحترام سيادة الدولة السورية، والالتزام بعلاقات ومبادئ حسن الجوار.
وكذلك، طالبَ الاجتماعُ الحكومة السورية بواجب الدفاع عن أرضها ومواطنيها، وبذل كل الجهود بمختلف الطرق والوسائل لإخراج قوات الاحتلال التركي والفصائل المؤتمرة بأوامره من عفرين التي تعاني الأمرّين من همجية وبطش الاحتلال ومرتزقته، وكما أكد الاجتماع على الحل السياسي للأزمة السورية المستعصية وفق القرار الأممي 2254 ومشاركة ممثلي كافة المكونات القومية والسياسية، وبحضور وفدٍ يمثل الكردَ السوريين في عملية الحوار والتفاوض وصياغة الدستور الجديد للبلاد، وإسراع الحركة الوطنية الكردية في وحدة الصفّ والخطاب الكرديين.
كما أثنى الاجتماع على بطولات ypg و ypj وقوات سوريا الديمقراطية في دحر القوى الإرهابية المتمثلة بتنظيم داعش وأخواتها، ودكّ آخر أوكارها في باغوز أواخر شهر آذار المنصرم، وملاحقة خلاياه النائمة لتوفير الأمن والاستقرار في منطقة الشمال وشمال شرق سوريا. وفي الختام، توقفَ الاجتماع على الوضع التنظيمي وإيجاد آلياتٍ لتفعيله و تطويره، لتكون أداة فعّالة في خدمة قضية شعبنا الكردي والسوري عامة، وتمًّ اتخاذ جملة من القرارات بهذا الصدد .
التحالف الوطني الكردي في سوريا / Hevbendî /
قامشلي 29/05/2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق