الأخبارفيديو

بالفيديو … بخصوص تل رفعت والتحشيد الروسي فيها “روسيا تُقيم 4 نقاط عسكرية وتُعين قيادة جديدة”

نازرين صوفي – Xeber24.net

تؤسس القوات الروسية المتواجدة في سوريا لدعم قوات النظام السوري ومحاربة “الارهابيين ” والسوريين الإسلاميين المتطرفة 4 نقاط عسكرية في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي , واتمت تجهيز 3 منها حتى اللحظة , كما انها ارسلت خلال اليومين الماضيين عدد كبير من الجنود مع اسلحة ثقيلة إلى تلك النقاط.

وبهذا الصدد نشر الاعلامي الكُردي “فرهاد شامي ” تقريراً قال فيها :”روسيا تؤسس لأربع نقاط عسكرية في مدينة تل رفعت، أتمت تجهيز ثلاثة منها، حيث أرسلت خلال اليومين الماضيين عدد كبير من الجنود الروس مع عدد من الأسلحة الثقيلة، وعيّنت قيادة جديدة، كما دعمت نقاطها وأجرت تبديل لعناصرها في مركزها الرئيسي في قرية كشتعار، حاولنا الحصول على تصريح من القيادة الروسية بصدد هذه التحركات الروسية وحقيقة خلافاتهم مع الاحتلال التركي ارتباطاً بمعارك ادلب، وكذلك الضمان لعدم تكرار خيانتهم للشعب الكردي مثل ما حدث في عفرين، حيث تمّ تأجيل إعطاء التصريح لوقت لاحق بحسب الوعود.
كل ما هنالك، أن العلاقات الروسية – التركية ليست على ما يرام وخاصة مع المشاركة الفعلية لتركيا في مساندة النصرة بحرب ادلب، والتحرك الروسي الأخير في تل رفعت بنيوي وثابت على المدى المنظور، وقد يكون بداية النهاية للحلم التركي في الاعتماد على موديل مقايضة الأراضي مع روسيا، ولكن، والتاريخ يؤكد، لا أمان للروس، هم الذين باعوا عفرين للاتراك مقابل الغوطة، مع التأكيد دوماً على أن صمود شعب عفرين وقوات المقاومة في مناطق الشهباء وتل رفعت على وجه الخصوص غيّر الكثير من وِجهة الاتفاقيات الروسية – التركية والتي كانت سابقاً على أساس مقايضة تل رفعت بخان شيخون التي يصر النظام وحلفاؤه في السيطرة عليها بالحرب دون الحاجة إلى مقايضتها بمناطق سورية أخرى.
بالنسبة لعفرين، هي أراضي كردية – سورية، كل المؤشرات السياسية والميدانية تدلّ على أنها أقرب من أيّ وقت مضى للتحرير (فقط).
كلّ من موقعه، في الوطن وخارجه، عفرين بحاجة الجميع اليوم أكثر من أيّ وقت آخر (مضى أو آتي).
ملاحظة: لم يتم السماح لنا بتصوير المواقع حتى اشعار اخر.”

وكان قد نشر موقعنا “خبر24” يوم 23 / مايو تقريراً عن اقامة القوات الروسية نقطة مراقبة في بلدة تل رفعت التي تسعى تركيا إلى احتلالها, وهذا رابط التقرير :

خاص : روسيا تُقيم نقطة مراقبة في تل رفعت بريف حلب

بالفيديوبخصوص تل رفعت والتحشيد الروسي فيهاروسيا تؤسس لأربع نقاط عسكرية في مدينة تل رفعت، أتمت تجهيز ثلاثة منها، حيث أرسلت خلال اليومين الماضيين عدد كبير من الجنود الروس مع عدد من الأسلحة الثقيلة، وعيّنت قيادة جديدة، كما دعمت نقاطها وأجرت تبديل لعناصرها في مركزها الرئيسي في قرية كشتعار، حاولنا الحصول على تصريح من القيادة الروسية بصدد هذه التحركات الروسية وحقيقة خلافاتهم مع الاحتلال التركي ارتباطاً بمعارك ادلب، وكذلك الضمان لعدم تكرار خيانتهم للشعب الكردي مثل ما حدث في عفرين، حيث تمّ تأجيل إعطاء التصريح لوقت لاحق بحسب الوعود.كل ما هنالك، أن العلاقات الروسية – التركية ليست على ما يرام وخاصة مع المشاركة الفعلية لتركيا في مساندة النصرة بحرب ادلب، والتحرك الروسي الأخير في تل رفعت بنيوي وثابت على المدى المنظور، وقد يكون بداية النهاية للحلم التركي في الاعتماد على موديل مقايضة الأراضي مع روسيا، ولكن، والتاريخ يؤكد، لا أمان للروس، هم الذين باعوا عفرين للاتراك مقابل الغوطة، مع التأكيد دوماً على أن صمود شعب عفرين وقوات المقاومة في مناطق الشهباء وتل رفعت على وجه الخصوص غيّر الكثير من وِجهة الاتفاقيات الروسية – التركية والتي كانت سابقاً على أساس مقايضة تل رفعت بخان شيخون التي يصر النظام وحلفاؤه في السيطرة عليها بالحرب دون الحاجة إلى مقايضتها بمناطق سورية أخرى.بالنسبة لعفرين، هي أراضي كردية – سورية، كل المؤشرات السياسية والميدانية تدلّ على أنها أقرب من أيّ وقت مضى للتحرير (فقط).كلّ من موقعه، في الوطن وخارجه، عفرين بحاجة الجميع اليوم أكثر من أيّ وقت آخر (مضى أو آتي).ملاحظة: لم يتم السماح لنا بتصوير المواقع حتى اشعار اخر.———-تصوير: سربست عفرين

Posted by Farhad Shami on Saturday, May 25, 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق