الأخبار الهامة والعاجلةتحليل وحوارات

مجلس سوريا الديمقراطية: لا حاجة لنا لمنطقة آمنة وإن كانت تركيا “قلقة” فلتكن على أراضيها

اعداد: سعاد عبدي – xeber24.net

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الخامس عشر من كانون الثاني(يناير) المنصرم عبر تغريدة في حسابه الشخصي على تويتر عن منطقة آمنة على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا, حيث توالت بعدها التفسيرات حول ماهية المنطقة ومن سيديرها.

وتصر تركيا على ادارة المنطقة تحت ذريعة حماية (أمنها) القومي التي ترى في قوات سوريا الديمقراطية تهديدا على اراضيها.

من جانبه يرى مجلس سوريا الديمقراطية, المظلة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية, ان المنطقة الآمنة هم ليسوا بحاجة لها وأنهم لم يشكلوا اي تهديد لتركيا ويجب ان تكون المنطقة الآمنة تحت اشراف أممي ومراقبين دوليين.

وفي تصريح خاص لموقعنا (خبر24) تحدث عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية “حكمت حبيب” عن المنطقة الآمنة قال: “نحن لا نرى حاجة لهذه المنطقة الامنة بالأساس لان مناطقنا امنة ولم تطلق طلقة باتجاه الحدود التركية, انما كانت داعش والقوى الارهابية هي التي تأتي من الحدود التركية”.

وأضاف: ’’ مازالت الحوارات مستمرة من خلال التحالف ولا مفاوضات مباشرة مع تركيا, الولايات المتحدة والتحالف يلعبان الآن دور محوري من اجل إلزام حكومة العدالة والتنمية بمنطقة معينة على الحدود دون دخول الجيش التركي اليها “.

وأكد حبيب على ان “وجود مثل هذه المنطقة يجب ان يكون داخل الاراضي التركية وليست السورية, فإذا كانت الدولة التركية قلقة من هذا المشروع وبحاجة الى منطقة امنة فلتقم هذه المنطقة على حدودها وتأتي بمراقبين دوليين من اجل مراقبة هذه المنطقة”.

ويؤكد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على حماية شركائهم قوات سوريا الديمقراطية بعد تحرير مساحات واسعة تقدر بثلت الاراضي السورية من قبضة تنظيم “داعش” الارهابي وتسيير أمورها عن طريق ادارة ذاتية مدنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق