الأخبار

إفطار رمضاني لمتزعمين ومسؤولين أتراك في ريف حلب يشعل النار بين المتطرفين والأهالي

حميد الناصر ـ xeber24.net

أطلقت الفصائل المتطرفة المدعومة من النظام التركي مساء الثلاثاء 21/مايو، الرصاص الحي لتفريق مظاهرة في بلدة صوران شمال مدينة حلب شمالي سوريا، خرجت ضد الفصائل وسياسة الاستخبارات التركية في المنطقة.

وقال ناشطون من البلدة المذكورة لمراسل (خبر24) إن نحو ثلاث آلاف متظاهر اقتحموا أحدى المدارس التي يتخذ منها المتطرفين والجيش التركي مقراً لهم، في صوران احتجاجا على إفطار جماعي في شهر رمضان لمسؤولين في الاستخبارات التركية ومتزعمين في صفوف الفصائل المتطرفة.

وأضاف الناشطون أن الأموال التي استخدمت لإفطار المتزعمين والمسؤولين قدمت بهدف تجهيز إفطار للفقراء والمحتاجين في البلدة.

لفت الناشطون أن مسلحي الفصائل حاولت منع المتظاهرين من دخول ساحة المدرسة، وأطلقت النار عليهم لتفريقهم، ما أسفر عن جرح عدد من المتظاهرين.

والجدير ذكره يستمر آلاف المدنيين بالخروج في مظاهرات ضد المتطرفين والأتراك في بلدات ريف حلب، احتجاجا على الفساد والفلتان الأمني التي تشهده المنطقة التي يسيطر عليها النظام التركي وأعوانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق