شؤون ثقافية

تمهل ْقليلا ًأيها الوقت

تمهل ْقليلا ًأيها الوقت

مروان شيخي

فحياتنا لا تزالْ تتبرعم على أغصانِ الربيع ِ
تمهلْ قليلا ً …
حتى يزول ُالخوفَ والكراهيةَ بين الإنسانيةِ
ونُشّيّدَ الأملَ بأحلام ٍ جديدة
ووجوه ٍجديدة ٍ لا تعرف الأقنعة َ
تمهلْ قليلا ً ..
فالليل ما زال يُرخي بسواد الطغاة
على مخدات أيامنا
وتنتفض النجوم كبشر ٍ اُهلِكوا من الحروب
تمهل قليلا ً …
حتى يبقى الطفل طفلا ً
ويُسمي الأشياء باسمها
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق