الأخبار

قوات النظام تواصل قصف ” أشقاء” ومسلحين موالين لاردوغان في كبانة وسهل الغاب وجبل شحشبو

نازرين صوفي – Xeber24.net

تواصل قوات النظام السوري حصد ارواح “أشقاء” الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من المدنيين السوريين الذين يدعي النظام السوري حرصه على سلامتهم , كما تستمر في حصد ارواح المسلحين الاسلاميين المتطرفين الموالين لاردوغان في كبانة وسهل الغاب وجبل شحشبو , بالتزامن مع قتل واصابة نحو 20 عنصراً من قوات النظام خلال القصف والاشباكات ضمن جبل الاكراد.

تواصل الطائرات الحربية والمروحية غيابها عن أجواء منطقة “بوتين – أردوغان” منزوعة السلاح منذ 24 ساعة، بالتزامن مع قصف بري متواصل بين الحين والآخر بوتيرة متفاوتة العنف، حيث رصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف عنيفة نفذتها قوات النظام بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء وفجر اليوم مستهدفة أماكن محاور التماس في جبل شحشبو ولا سيما ميدان غزال والصهرية، بالإضافة لسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، كما قصفت الفصائل مواقع قوات النظام في بلدة كفرنبودة ومحيطها شمال حماة، عقبها قصف من قبل قوات النظام على قرية الصخر بالريف ذاته في حين لا تزال الاشتباكات متواصلة بشكل متقطع على محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والمجموعات الجهادية وفصائل أخرى من طرف آخر، تترافق مع قصف بري متجدد من قبل قوات النظام بالتزامن مع استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة، المرصد السوري وثق خسائر بشرية على خلفية الاشتباكات المتواصلة في كبانة والمترافقة مع قصف واستهدافات مكثفة، حيث قتل ما لا يقل عن 7 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما أصيب أكثر من 11 منهم بجراح متفاوتة مما يرشح ارتفاع عدد القتلى.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 517 شخص ممن قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، وحتى اليوم الاثنين الـ 20 من شهر أيار الجاري، وهم (180) مدني بينهم 38 طفل و41 مواطنة ممن قتلتهم طائرات النظام و”الضامن” الروسي بالإضافة للقصف والاستهدافات البرية، وهم 44 بينهم 13 طفل و12 مواطنة ومواطنة أُخرى واثنان من أطفالها في القصف الجوي الروسي على ريفي إدلب وحماة، و25 بينهم 7 مواطنات وطفلة استشهدوا في البراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية، و55 بينهم 12 مواطنات و11 أطفال وعنصر من فرق الإنقاذ استشهدوا في استهداف طائرات النظام الحربية، كما استشهد 35 أشخاص بينهم 6 مواطنات وطفلان اثنان في قصف بري نفذته قوات النظام، و21 مدني بينهم 10 أطفال و3 مواطنات في قصف الفصائل على السقيلبية ومخيم النيرب وأحياء بمدينة حلب، كما قتل في الفترة ذاتها (176)على الأقل من المجموعات الجهادية والفصائل الأُخرى في الضربات الجوية الروسية وقصف قوات النظام واشتباكات معها، بالإضافة لمقتل (161)عناصر من قوات النظام في استهدافات وقصف من قبل المجموعات الجهادية والفصائل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق