الأخبار

“قوات النظام” ترد على “هيئة تحرير الشام ” وتنفي استخدام السلاح الكيميائي بريف اللاذقية

شيلان أحمد _xeber24.net _وكالات

نفت قوات النظام السوري استهداف بلدة الكبانة بريف اللاذقية بقذائف محملة بالكلور السام، وذلك ردًا على اتهام “هيئة تحرير الشام”.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية، يوم الأحد، نقلا عن مصدر عسكري سوري، بأن الأنباء عن استخدام الجيش السوري سلاحا كيميائيا في بلدة كباني بريف اللاذقية كاذبة.

وجاء ذلك عقب اتهام “هيئة تحرير الشام” قوات النظام باستهداف بلدة الكبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي بقذائف محملة بغاز الكلور السام.

ومن جانبه قال مركز توثيق الانتهاكات الكيميائية في سوريا”تعرضت تلة قرية الكبينة الواقعة في شرق محافظة اللاذقية (نقطة إشتباك) إلى إستهداف (بثلاث قذائف صاروخية) مُحملة بغازات سامة / مما أدى إلى سقوط أربعة إصابات، تم نقلهم إلى النقطة الطبية لتلقي العلاج اللازم “.

وبدأت قوات النظام السوري بهجوم واسع على مواقع يتحصن بها مسلحي الفصائل المتطرفة الموالية لتركيا، في تلال كبينة في جبل الأكراد شمال اللاذقية بالتزامن مع استهداف مدفعي وصاروخي عنيف.

وقال مصدر عسكري للوكالة إن “المجموعات الإرهابية وبعض وسائل الإعلام التابعة لها، وكما دأبت دائما بعد أي هزيمة تُمنى بها، تتناقل خبرا كاذبا مفبركا عن استخدام الجيش السوري سلاحا كيميائيا في بلدة كباني”.

وأكد المصدر أن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تنفي هذه الأخبار جملة وتفصيلا وتؤكد أنها عارية تماما عن الصحة، تشدد في الوقت نفسه على أنها ماضية في محاربة الإرهاب واجتثاثه حتى تطهير آخر ذرة من تراب سوريا”.

الجدير ذكره تواصل قوات النظام وروسيا حملتها العسكرية التي بدأتها منذ حوالي الأسبوعين محاولات مدعومة بالطيران الحربي الروسي للتقدم باتجاه منطقة خاضعة لسيطرة المتطرفين بريف حماة واللاذقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق