شؤون ثقافية

أبناء الجن مذكرات عن الاكراد ووطنهم

للكاتبة الدكتورة مارغريت كان -ترجمتها نورا شيخ بكر

أبناء الجن مذكرات عن الاكراد ووطنهم
للكاتبة الدكتورة مارغريت كان
ترجمتها نورا شيخ بكر
 
 
 
مقتطفات من الكتاب
منذ قرون خلت ,ألقى النبي سليمان خمسمائة من الأرواح السحرية التي تدعى الجن خارج مملكته ونفاهم الى جبال زاغروس ..انطلق هؤلاء الجن في البداية الى اوروبا لإختيار خمسمائة من العذراوات الجميلات كعرائس لهم ومن ثم ذهبوا للاستقرار فيما عرف بعد ذلك بكردستان !! (ص 9 )
 
تقول العائلة التي تقيم عندهم مارغريت خلال اقامتها في ريزاي وهي عائلة تركية ….لماذا تذهبين الى القرى الكردية ؟ انها اماكن مثيرة لللاشمئزاز والقرف!!
عندما وصلت الى ايران لأول مرة أحاطت بي مجموعة من السيدات من ذوات الخيم السود وهن يتهامسن ويحدقن في , متلهفات للفرصة ليتفحصن في امرأة اجنبية عادية تقريبا وكرد على تصرفهن هذا امعنت التحديق فيهن أنا ايضا واندهشت لرؤية الكميات الهائلة من مستحضرات التجميل على وجوههن المكشوفة وملامح من اجسادهن من خلال محاولاتهن المطردة والضرورية للاحتفاظ بالخيام المنزلقة حول جسد كل واحدة منهن. على الرغم من أن النساء الايرانيات قد بدأن بالتحرر من عباءتهن شيا فشيا ويذهبن الى العمل والمدرسة ويمشين ولو بصعوبة في الشارع سافرات الوجوه فأن العباءة تشكل الغطاء التقليدي للمرأة الفارسية منذ قرون عدة وبعيدا عن طهران لبضعة كيلومترات فقط الى الشمال وجدت مجموعة كبيرة من النساء لم يرتدين العباءات, نساء لاتزال تعني لهن كلمة العباءة خيمة فقط وهي قطعة ثقيلة من الصوف المنزلي الصنع التي تحتم عليهن مشقة حملها عند سفوح الجبال عندما تتحرك القبيلة صوب الربوع الصيفية.ومن السخرية أن هؤلاء النساء الفارسيات العصريات تحت عباءاتهن أكثر احتشاما من النساء . أن لباس المرأة الكردية وبمقايس غربية اشبه ما يكون بالحصن !! (ص18)
 
أن الاكراد هم من بين المجموعات الاسلامية القليلة في الشرق الأوسط الذين لا يرتدين نساؤهم الغطاء على نحو تقليدي .في القرى يسكن الناس في الخيام تقصد الشادور ..عندما يتبعون اقطعانهم للرعي في الصيف ولا يرتدون الشوادر هذه اما في المدينة فعطاء النساء الكرديات يعتمد على غنى العائلة وعلى درجة الاحتكاك بالمدينة (ص38الى39)
كنت قد قرأت اكثر الانماط شيوعا للزواج في كردستان هو الذي يحدث بين اولاد أخين , ما يدل على زواج فابرودا هذه العادة مناسبة من وجة نظري انها تحتفظ بالارض لتبقى ضمن العائلة وتهدف الى تخفيض مهر العروس الذي يمكن ان يكون مبلغا باهظا.( ص 160)
أن مسألة القومية الكردية في تركيا ذلك البلد الذي يبلع الاكراد فيه عددا اكبر من اي بلد اخر فقصتها اكثر قدما بكثير من قصة الثوار الاكراد في العراق . لقد ترسخت لدى القومية التركية في وقت مبكر وبالتالي فان القضية الكردية مثل القضية الارمنية كانت قد عولجت بشمولية اكثر .فا الاتراك سمعة مخيفة في الشرق الاوسط فهم يعدون بدوا عديمي الحضارة ,انقضوا من الشرق كالمغول مثلا فاخذوا يصطادون ويذبحون الشعوب المستقرة في طريقهم ,وبالقدر الذي يتعلق بالاكراد فانه لاشيء اكثر جدارة بالازدراء سوى التركي وبقدر ما يهم الاتراك فان الكردي الوحيد هو كردي ميت..وكما طرح السياسيين المحنكين في ثورة كردية في تركيا …كان الجنود الاتراك قد امروا بان يطعنوا الاكراد بالحراب بدلا من يفقد طلقات الرصاص عليهم..(ص 240 )
 
 
 
تقول مارغريت عندما كانت ترتدي الملابس الكردية ..عدلت لباسي مغلقة الكراس الداخلي,حيث رفعته ولفته حولي لكي تبقى السحاب من الامام وليس من الخلف ,أن السحابات ودبابيس الامان يمكن ان تكون رديئة في الغرب ولكن دبوس الامان في كردستان له فعالية عند الاكراد فهو وكما اكتشفت مؤخرا يفيد تماما في طرد الخل بليك هذه الارواح الكردية الشريرة التي تظهر عند المغيب متنكرة بشخصيات اناس حقيقيون وتنل الخراب على ضحاياها ولا اعرف ان كانت للسحابات خاصية سحرية ؟( ص270)
 
 
 
كانت بعثات تبشيرية قد قدمت من الغرب في القرن التاسع عشر لتخفف من قساوة عيش الاشوريين المسيحيين,وكانت القبائل الكردية ونصف مستقرة في منطقة ريزاي ترهب هؤلاء الاشوريين باستمرار وكان بعض المبشرين قد استشهدوا عندما خاضوا هذا النزاع وهو في اشده ومع ذلك فقد نقل العديد من الغربيين اعجابهم بهؤلاء الاكراد الاباة والنازعين الى الحرية ورفع القيود وعن أنفسهم على الرغم من وجود أمل ضعيف في استمالة المسلمين الى المسيحية , فقد درس المبشرين الكردية وكتبوا قواعد اللغة وقد تزوجت احدى المبشرات من كردي وقد كانت ممرضة مكثت في مهاباد في حين غادر رفاقها ..يمكن أن يثر اختيارها مثل هذه الحياة استغراب النساء الغربيات …(ص 281)
 
 
 
أحب أن اصغي الى لفظ اصوات النساء الكرديات. لم أمل من الاستماع الى الاسطوانات المسجلة لهذه الاصوات حتى بعد ايام واسابيع وشهور من اعادتها , بل كنت احن الى العودة الى هؤلاء النسوة صاحبات هذه الاصوات.
كلما كنت اصغي الى الاشرطة التي سجلتها في ريزاي ,وفي القرى كنت ادرك خاصية اصوات النساء الكرديات, وهي لفظ ذو صوت خ؟فيض يخرج من الحنجرة, وغني لايشبه مطلقا ما تصفه عدة لغات بطبيعة الصوت والخاصية المثالية للصوت الانثوي. ليس فيه ما يسمى بالصوت الخافض او المرتفع, فالصوت ينبثق بكامل قوامه من الحنجرة , انه ليس مثل الصوت الحاد ذي النغم الرتيب للغة الفارسية او ما يشبه بهمس الفتيات لبعض النساء الامريكيات, انها اصوات نساء عرفن القسوة فهذه الاصوات تنطق عن الخبرة والسيطرة على الذات. انهن يتحدثن عن حالات ولادة..حالات الموت ..عن الخرافات الممعنة في القدم وعن مجريات احداث حالية وعن الزواج . (ص 282)
 
يبد أن الرجال الكرد ينظرون الى قوانين الزواج نفس نظرتهم الى الحدود الدولية على انها امور يمكن مخاتلتها.
لقد اقرت تشريعات في كل من تركيا وايران لتحديد تعددية الزواج والمكان الوحيد الذي يتم فيه خرق هذ القوانين ف يكلا البلدين على الاغلب هي القرى الكردية (ص 385)
 
يقول الاكراد مفتخرين انه ليس لديهم كلمة مرادفة لكلمة دعارة فهذه العبارة المألوفة مقتبسة من العربية .
أن القرى الكردية ليست بكبيرة بحجم كان يسمح فيها ببيوت للدعارة ولكننا لو اخذنا كردستان الاكثر طهارة من الناحية الاجتماعية من ايران المتمدنة على حدى, فقد شعرت بأن الجنس كان أقل استحواذ على تفكير الرجال الذين التقيت بهم..ربما كان ذلك نتيجة الزيجات المبكرة او بسبب قبول تعدد الزوجات (ص 384 )
 
اما ريزاي فهي حلم قد انبعثت فيه الاحلام كنت قد شعرت بالتناقضات الجنسية في المجتمع الايراني حتى مطلع اقامتي في ريزاي . فلأن الجنس محرم بشدة لذا تراه قابعا في فكر كل امرىء على نحو مستمر بغض النظر عمن كنت اتحدث معه فقد كنت اشعر به مستفحلا ص383
 
تقول مارغريت بصدد العادات والتقاليد الزواج في كردستان …ثمة حقيقة واحدة مؤكدة وهي ان داستان كان عدد الجالسات من النساء تقريبا يعادل عدد الرجال في حجرة الاستقبال الطويلة هذه,بد ان حضور جيرد لم يسبب ولو قدرا ضئيلا من الاختلاف .فلم تضع اي منهن خمارها فوق فمها وكانت جميع النساء يتحدثن بصوت عال وبعفوية مثل الرجال( ص 357)
 
 
 
بصدد اساليب الزواج المتعارف عند الكرد تقول مارغريت ..عندما كنت في كردستان ايران *من السهل ان تشتري طاولة حجرة الطعام ولكن ليس بوسعك ان تجعل ضيوفك يشعرون بالراحة بنفس السهولة بجلوسهم على كرسي ذات خلفيات مستقيمة. انه لشيء مألوف جدا في كرستان أن تتزوج ابنة عمك التي تصغرك بثلاثين سنة , ولكن ليس من الطبيعي ابدا أن تتوقع منها ان تكون رفيقة لفكرك في سنك المتقدم هذا . (ص 236)
 
 
تقول مارغريت ردا على ذلك في كتابها هذا ..لم يكن مفهوما بالنسبة للاتراك المتمدنين اننا نحن الامريكان المثقفين نحتار رفقة قرووين وسحين ومتخلفين ومع ذلك فقد خلصنا الى رأي وهو ..ان الاكراد وعلى الاقل عائلة الحاج اسماعيل يتصرفون بغرابة أقل من الايرانيين, وأن غياب نظام الشكليات والتأكيد على الشرف الشخصي والاهم من هذا كله الافتخار العرقي هو الذي يميز الاكرد عن معظم الايرانين الذين التقيناهم وربما كانت ميزة الافتخار هي الغالبة.ان الاكراد او بالاحرى اكراد القرى الحقيقيون لم يشعرو بحاجة الى تقليد الغرب.(ص 319 )
عندما تستخدم النساء الكرديات تعبير سرجافا فأنهن يلفظن هذا الترحيب التقليدي والوداعي بنبرات رصينة ورزينة وعيونهن مسدلة نحو الآرض , عندما سمعت ورأيت هذا السلوك للمرة الاولى فزعت فليلا, لماذا كن على هذه الدرجة من الجدية؟ولكني فهمت ذلك مؤخرا عندما ترددت على البيوت الكردية والفت هذه العبارة لتكرارها مئات المرات.
 
 
 
 
 
 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق