اخبار العالم

مشروع قرار بـ”النواب الأمريكي” يطالب بإستبعاد تركيا من مشروع إف ـ 35 وفرض عقوبات عليها

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

تعمل الادارة الأمريكية بشتى الوسائل لتوقيف تركيا عن شراء إس ـ 400 الروسية , ولكن أنقرة تصر المضي قدماً بشرائها.

وطالب مشروع قرار جديد قدم لمجلس النواب الأمريكي باستبعاد تركيا من مشروع إنتاج طائرات ” إف 35 “، ووقف بيع هذه الطائرات لها، وفرض عقوبات عليها؛ إذا قامت بشراء منظومة (إس-400) الروسية.

مشروع القرار قدمه، الأربعاء، للجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، كل من النائبة الديمقراطية عن مدينة نيويورك، إليوت إنجل، والجمهوري عن ولاية تكساس، مايكل ماكول؛ بخصوص منظومة الدفاع الصاروخي الروسية.

وأوضح البيان أن “تركيا تتعاون مع كل من روسيا وإيران”، مضيفًا “ومنظومات الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 التي تسعى تركيا لشرائها، تقوض أمن الولايات المتحدة وحلفائها بحلف شمال الأطلسي(ناتو)”.

وتابع “كما أن هذه الخطوة من شأنها إضعاف العلاقات التركية – الأمريكية، ولا تتفق مع استخدام تركيا للطائرة الهجومية المشتركة (إف-35)، ولا تتفق مع مشاركة أنقرة في عملية إنتاجها”.

وأعرب مجلس النواب في مشروع القرار عن إدانته لتركيا لاعتزامها شراء منظومة (إس-400)، مضيفًا “ومن ثم إذا أصرت على هذه الخطوة نطالب باستبعادها من مشروع (إف-35)، ووقف بيع هذه الطائرات لها”.

كما طالب مشروع القرار بفرض عقوبات على تركيا بموجب “قانون مكافحة أعداء أمريكا عبر العقوبات” المعروف اختصارًا باسم “كاتسا”، في حالة إكمال صفقة شراء المنظومة الروسية.

مشروع القرار طالب تركيا كذلك بوقف هذه الصفقة.

تجدر الإشارة أن الأشهر القليلة الماضية شهدت تقديم مشروعي قانون بنفس المحتوى لمجلس النواب والشيوخ، نصا على وقف بيع طائرات “إف-35” لتركيا إذا واصلت صفقتها مع روسيا بخصوص منظومة (إس-400).

وفي 2017، قررت تركيا شراء منظومة “S ـ 400” الصاروخية من روسيا، بعد تدهور علاقاتها مع الادارة الأمريكية وتقرب أردوغان من موسكو بشكل ملفت للنظر , مما خلق حالة توتر في العلاقات.

وتخطط أنقرة أيضًا لشراء 100 مقاتلة من طراز “F35” من الولايات المتحدة، إذ يتلقى طيارون أتراك حاليًا تدريبات على استخدامها، في قاعدة لوك الجوية، بولاية أريزونا الأمريكية.

وكانت تركيا قد تسلمت مقاتلتيْن من طراز “F35″، في حزيران/يونيو الماضي، ولكنهما لا تزالان قيد الاختبار في الولايات المتحدة.

تجدر الإشارة أن تركيا إحدى الدول الشركاء في مشروع تصنيع مقاتلات “F35″، ودفعت أنقرة نحو 900 مليون دولار في إطار المشروع.

وتعد “F35″، مقاتلة متعددة المهام، ويمكن استعمالها في قوات المشاة والبحرية والجو على السواء، ولديها إمكانيات كبيرة في المناورة، وتتمتع بقدرات مسح إلكتروني وتقنية التخفي.

وتشهد العلاقات التركية الأمريكية مشاحنات كثيرة بعد بدأ الأزمة السورية , وتقديم واشنطن الدعم للمقاتلين الكرد ومن بعدها قوات سوريا الديمقراطية , وتهدد تركيا شن هجوم على الشمال السوري بينما تعارضها واشنطن بشدة.

المصدر : وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق