غير مصنف

النظام السوري يواصل معاركه بريف حماة.. وتنظيم “جبهة النصرة” يتصدى له إعلامياً

حميد الناصر ـ xeber24.net

تشهد مناطق في ريفي حماة الشمالي والغربي، حملة عسكرية بريّة وجويّة عنيفة لقوات النظام وحليفتها روسيا منذ بداية الشهر الماضي، يترافق ذلك مع مواجهات بين الفصائل المتطرفة، وقوات النظام، والتي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

ومن جانبه قال ناشطون لمراسل (خبر24) اليوم الخميس 16/مايو، أن اشتباكاتٍ عنيفة تدور بين الفصائل المتطرفة والتنظيمات الإرهابية من جهة وقوات النظام السوري من جهة أخرى، على محوري قريتي الحويز في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، وميدان غزال في منطقة جبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي، ما أدى إلى مقتل وجرح عشرات العناصر التابعة للفصائل المتطرفة، بالإضافة لتدمير آلياتٍ تابعة لهم في محاولة من قوات النظام التقدم تجاه المنطقة.

وأضاف الناشطون أن تنظيم “جبهة النصرة” يشارك إعلامياً بصد الحملة العسكرية للنظام، حيث أن التنظيم لم يزج بالسلاح الثقيل لصد حملة النظام وروسيا العسكرية عن مناطق ريف حماة، بالإضافة إلى أن التنظيم عمل على تبنّي الكثير من العمليات، عبر المراصد التابعة لها والمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، لإيهام الناس بأنها موجودة في المعركة، ويشارك بشكل فعال.

وأشار الناسطون أنه يتزامن ذلك مع إصابة عدد من المتطرفين والمدنيين بجروح بالغة، أثر غارات جوية من طائرات النظام السوري استهدفت بلدة كفرنبل بريف إدلب.

والجدير ذكره سيطرت قوات النظام مدعومة بحليفتها روسيا، خلال الحملة العسكرية الأخيرة، والتي ما تزال مستمرة حتى اليوم، على بلدتي قلعة المضيق في ريف حماة الغربي وكفرنبودة في الريف الشمالي، إضافةً إلى قرى الصهرية و الكركات والمستريحة والجابرية والتوبة والشيخ إدريس والبانة وتل هواش وتل عثمان الاستراتيجي الذي يطل على معظم مناطق ريف حماة الغربي وأجزاء من ريف إدلب الجنوبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق