شؤون ثقافية

أقُولُ أُحِبُّكِ وَأتَنَفَّسُ عَيْنَيْك

أقُولُ أُحِبُّكِ وَأتَنَفَّسُ عَيْنَيْك
 
 
 
عادل سعد يوسف
 
(1)
 
 
في الثُّلاثَاء
 
فِي الرَّابِعِ عَشَرَ مِنْ مَايُو
 
حَيْثُ الْمَلائِكَةُ شَمْعَاتٌ مِن الطُّفُولَةِ الْمُمْكِنَةِ
 
أقُولُ أُحِبُّكِ
 
وأتَنَفَّسُ عَيْنَيْك.
 
(2)
 
في الثُّلاثَاء
 
فِي الرَّابِعِ عَشَرَ مِنْ مَايُو
 
أُعِدُ طَقْسًا للسِّيرَةِ الْعَاطِفِيَّةِ
 
طَقْسًا للْقَدَاسَةِ
 
طَقْسًا مِنْ أجْلِ الشُّهَدَاءِ الَّذِينَ يَسْكُبُونَ السُّهُولَ عَلَى شَجَرَةِ الْحَيَاةِ
 
طَقْسًا مِنْ أجْلِ يَدَيْكِ الْخَبِيرِتَيْنِ بِالثَّوْرَةْ
 
طَقْسًا مِنْ أجْلِ قُبْلَتِكِ.
 
(3)
 
في الثُّلاثَاء
 
فِي الرَّابِعِ عَشَرَ مِنْ مَايُو
 
دَعِينِي أضُمُّ قَيْثَارَتَكِ الْعَمِيقَةَ
 
أضُمُّكِ
 
أيَّتُهَا الْجَدِيرَةُ بِالْعِنَاقْ.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق