اخبار العالم

محكمة إيرانية تقضي بالسجن 10 سنوات على مواطنة بتهمة ” التجسس” لبريطانيا

شيلان أحمد _xeber24.net _وكالات

قضت محكمة في إيران بسجن مواطنة إيرانية 10 سنوات بعد إدانتها بالتجسس لبريطانيا، بحسب مسؤولين.

وقال غلام حسين إسماعيل، المتحدث باسم القضاء الإيراني، إن المواطنة التي حكم عليها بالسجن كانت “مسؤولة عن قسم إيران” في المجلس الثقافي البريطاني.

وأوضح أنها “طالبة إيرانية أرادت العيش والدراسة في بريطانيا، وبعد توظيفها في المجلس البريطاني سافرت عدة مرات إلى إيران بأسماء مستعارة، وأسست علاقات مع مجموعات فنية ومسرحية”.

ولم يكشف النقاب عن هويتها، لكن موظفة في المجلس الثقافي البريطاني في لندن تُدعى أراس أميري احتجزت في إيران في شهر مارس/آذار عام 2018.

وتقوم بريطانيا حاليا بجهود لإطلاق سراح مواطنة بريطانية إيرانية، تُدعى نازانين زاغاري راتكليف، وهي مسجونة في طهران بتهمة التجسس. لكن نازانين تنفي هذه التهمة.

ونوه المجلس البريطاني أن المذكورة ليست مسؤولة في قسم إيران بالمؤسسة، بل موظفة صغيرة تعمل على التعريف بالفن الإيراني. ولا يوجد للمجلس مكاتب في إيران.

وعبرت وزارة الخارجية البريطانية عن القلق بسبب التقارير الواردة من إيران والتي لم تستطع التأكد منها.

وأكدت أن موظفي السفارة البريطانية في طهران يجرون اتصالات مع السلطات الإيرانية بهذا الخصوص.

في أيار/مايو 2018، أشار المجلس البريطاني إلى توقيف إحدى العاملات به في إيران لدى زيارتها لعائلتها، وهي الطالبة آراس أميري المقيمة في المملكة المتحدة.

وفي السنوات الأخيرة، سجن العديد من المواطنين البريطانيين الإيرانيين في إيران التي لا تعترف بالجنسية المزدوجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق