الرأي

رداً لجوابك حول السلام انتظر هدية‌ اوجلان یا اردوغان

کاوە نادر قادر

هنالك تشابه في افكار وسايكولوجية دكتاتوريات العالم ، عندما اشتد قوة ثورة ایلول في جنوب کوردستان ، و بدأ الحرب بین الثوار و الحکومة العراقیة في ١٩٦٣، قال عبدالسلام عارف رئیس الجمهوریة العراقیة انذاك “جیشنا الباسل يخرج للتنزه في الشمال و أقول للکورد برو برو _ اذهب”.

اما صدام حسین في ثمانینات القرن الماضي، عندما توسط وسیط بین اتحاد الوطني الکوردستاني و الحکومة العراقیة آنذاك ، رداً على مبادرة السلام الکوردي، ارسل صدام حسین رئیس النظام انذاك “المسبحة” الی المرحوم السید جلال الطالباني الرئیس العراقي السابق وسکرتیر اتحاد الوطني الکوردستاني انذاك ” لیلهي نفسە بها ” کما قال صدام و وعد في خطابە آنذاك “بأن جلال الطالباني لن یشرب بعد من میاە دجلة و الفرات” و قد مر الأیام ، کما قالە الامام علي بن ابي الطالب ” یوم لك ویوم علیك ” اسقط نظامە وسجن صدام حسین في احدی سجون الواقعة في کوردستان ، قيل بأن الطالباني زارە في سجنە و واعطا‌ لە سبحة علی غرار سبحتە!!؟

الكاتب الكردي كاوى نادر قادر

و خلال الایام الفائتة ، ارسل السید عبداللە اوجلان رسالة مهمة والتي تطلب السلام والحوار من الحکومة الترکیة ، بدل ان تستجیب الحکومة الترکیة ، یسد الطریق وصرح علی لسان اردوغان نفسە ” انتهت عملیة السلام و اعطیناکم الفرصه‌ ولم تستفيدوا منە و لا تنظروا بعد “، هنا قصدي بأنە عندما تکون حکام البلدان الشرق في قمة السلطة بدلاً ان یکونوا في قمة المسؤولیة یکونون في قمة الغرور و اللامبالاة تجاه مسؤولیات الواقعة علی عاتقهم.

عندما انتهت انتخابات المحلیة في ترکیا صباح ١ نیسان في تمام الساعة الواحدة و الربع صباحا اي بعد عدة ساعات من انتهاء الانتخابات)، اجتمع اردوغان مع مسؤولین من حزبە ( العدالة و التنمیة) و حکومتە ، قیموا ما جری في الانتخابات وعرفوا انهم خسرو في ١٨ بلدیة کبری ، خمس بلدیات منها تحدد مصیر السلطة في الانتخابات القادمة، اوصلوا علی اعادة النظر في ثلاث نقاط ، الوضع ( الامني و الاقتصادي و العلاقات الخارجیة) و الکل یعلم من یرید اصلاحها تحتاج الی السلام ” و السلام تمر بدیاربکر _ آمد” کما قالە هو في خطابە ٢٠١١ انذاك في نفس المدینة الکوردستانیة (آمد) ، ومفتاح السلام و الحوار بید القائد المعتقل في امیرالي السید عبدلله اوجلان ، ان لم يجنكم الغرورا و تشاهد حقائق کما تطلبه لیس کما هو في الواقع و لا تعمل من اجل ترضیة مجموعات شوفینیة ترکیة امثال باخجلي و مجموعة ارگنکونة، ولا تنظر الی القضیة الکوردستانیة هکذا بأستخفاف ، ردك على رسالة السلام لأوجلان نتیجیتها تکون مثلما حدث لسلفک من العراقیین “عبدالسلام عارف و صدام حسین ” من يسعى لمصلحة بلدە و شعبە تعمل بالشکل الواقعي و السلیم لتحسین النقاط الثلاثة التي وعدت بأجرائە و تحسین صورتك الداخلیة و الخارجیة.

هذە الحقائق و قد مروا بها و تصرفوا مثلك من قبل اخرون و اجابة الرسالة تکون بشکل التعنت والامبالاة ، تقول بأن یوم لك و يوم علیك ، أنتظر (المسبحة) عن القریب كهدیة من القائد عبداللە اوجلان.

١٠/٥/٢٠١٩
أربیل_ کوردستان
[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق