الأخبار الهامة والعاجلةتحليل وحوارات

خاص : سوريا الديمقراطية في أول تعليق لها على دعوة أوجلان … أي مفاوضات مع تركيا لن تكون على حساب الأراضي السورية المحتلة

تقرير واعداد : سعاد عبدي : xeber24.org ـ خاص

بعث القائد الكردي عبدالله أوجلان يوم الاثنين 06/05/2019 رسالة من سجن إيمرالي عبر محاميه هي الأولى منذ عام 2011, وتضمنت مبادرة لوقف الصراع بين قوات سوريا الديمقراطية والدولة التركية.

وفي رسالته التي قرأها محاميه في مؤتمر صحفي, دعا أوجلان قوات سوريا الديمقراطية إلى ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

ولاقت الرسالة صدى إقليميا ودوليا واسعا, وتفاعلا من الشارع الكردي, وفي أول رد من مجلس سوريا الديمقراطية على رسالة أوجلان, أكد المجلس أن الرسالة هي توجه من قبل أوجلان لأجل السلم وتعايش كل شعوب المنطقة وحقن الدماء.

وفي تصريح خاص لموقع (خبر24) أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار ان أوجلان ” يتوجه للجميع أن يكونوا على مستوى المسؤولية وحقن الدماء والذهاب إلى السلم العام لأن السلم هو يبني الحياة”.

وأضاف: “هو تحدث عن الوضع في سوريا وضرورة أن يكون هناك حل سياسي وبالتالي فأن هذا الحل السياسي يتطلب التفاهم مع كل القوى على الارض أو على الحدود, ولكن هو لم يطلب بشكل مباشر انما كان يتحدث بشكل عام وصحيح لنا”.

وحول المفاوضات مع النظام والتوصل إلى حل سياسي اوضح درار: “لم نتراجع قيد خطوة عن هذا الهدف وحاولنا التفاوض مع النظام الا ان عجرفته وتعنته يجعله يطلب التنازل والاستسلام في وقت هو ترك المنطقة لداعش , وقوات سوريا الديمقراطية هي التي حررت المناطق من الأرهاب”.

كما أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية ’’ رياض درار ’’ ان أي مفاوضات مع الجانب التركي يجب ان لا تكون على حساب الأراضي المحتلة قائلا: ” بالنسبة للجار التركي فأننا منذ فترة نتحدث عن ان يكون هناك (جار طيب وجار لا يعتدي وجار لا يهدد وجار لا يتدخل في شؤون جيرانه) هذا هدفنا وعملنا, وبالتالي فان الاستحقاقات مع الجانب التركي مطروحة ويجب الا تكون على حساب الأراضي التي تم احتلالها بواسطة جيشه مع مرتزقتهم الذين يسيطرون على عفرين والباب وجرابلس ويعيثون فيها فسادا”.

ويعتبر مجلس سوريا الديمقراطية المظلة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية الشريكة مع التحالف الدولي لمحاربة “داعش” وتسيطر على ما يقارب ثلث مساحة سوريا بعد تحريرها من الإرهاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق