تحليل وحواراتفيديو

بالفيديو : الاجتماع الذي هز أركان النظام السوري وأزعج الروس

الجنرال مظلوم كوباني يخلط أوراق دمشق وطهران وأنقرة ويزعج موسكو

سردار إبراهيم ـ xeber24.org

نظم مجلس سوريا الديمقراطية إجتماعاً للعشائر السورية أمس الجمعة في بلدة عين عيسى الواقعة شرق مدينة الرقة السورية , حضرها 5 آلاف ممثل عن 67 عشيرة سورية , حضرها قيادات قوات سوريا الديمقراطية وعلى رأسهم , الجنرال وقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية ’’ مظلوم كوباني ’’ الذي ألقى كلمة افتتاحية للمؤتمر.

المؤتمر حضرها مئات وسائل ووكالات الانباء المحلية والعالمية , وارسل مجلس سوريا الديمقراطي وقائد قواتها ’’ مظلوم كوباني ’’ رسائل عديدة مختلفة الى العالم والى الدول الإقليمية , وعلى رأسها دمشق وأنقرة معلناً استعداده للحوار مع الدولتين تحت شروط عفرين أولا وإنهاء التهديدات لبدأ المحادثات مع أنقرة , والاعتراف بحقوق الشعب الكردي وقبول الادارة الذاتية في الشمال السوري وقوات سوريا الديمقراطية للحوار مع دمشق.

ولكن يبدوا أن هدف الملتقى العشائري هذا كان أبعد من هذا بكثير , حتى وصفها دمشق بملتقى الخونة والعملاء والارتماء , والتي نظمت في نفس اليوم مؤتمرات عشائرية في كل من حلب والحسكة , ولكن لم ترتقي الى المستوى المطلوب , ويبدوا أنها كانت فقط للتشويش على ملتقى عين عيسى.

هذا الملتقى أزعج الروس أيضاً , والتي اعترفت بدور وأهمية قوات سوريا الديمقراطية , ولكنها في الوقت تهجمت على الملتقى العشائري في عين عيسى ووصفها بأنها تقوض إتفاقيات استانة بين انقرة وموسكو وطهران.

هذا الملتقى عكر مزاج العواصم الثلاثة ومعها الروس أيضا وهذا يعني أن الملتقى الكبير الذي كان عبارة عن اجتماع لممثلي العشائر , وخاصة الحضور المميز للعشائر العربية من جميع أنحاء سورية , فاجئت الكثير من الاطراف والعواصم.

مجلس سوريا الديمقراطية وقيادة قواتها نجحت في الملتقى العشائري وأثبت للعالم أجمع بأن المحاولات التي تقوم بها كل من النظام والموالين لتركيا وإيران في دير الزور بتحريض الاهالي واستغلالهم ضد قوات سوريا الديمقراطية , ليست إلا محاولات بائسة , حتى ولو كان المتظاهرون محقين في طلباتهم.

وكالة سانا السورية الرسمية نقلت تصريحاً عن مصدر في وزارة الخارجية السورية , واصفا الملتقى بأن إلتقاء الخونة والعملاء والارتماء.

وأفاد المصدر الدبلوماسي بأن “مؤتمر عين عيسى التي تسيطر عليها ميليشيات مسلحة تابعة للولايات المتحدة ودول غربية أخرى، فشل بعد مقاطعة معظم العشائر العربية الأصيلة”.

وقال إن “مثل هذه التجمعات تجسد بشكل لا يقبل الشك خيانة منظميها مهما حملوا من انتماءات سياسية أو إثنية أو عرقية، وأنهم لا يعبرون عن أي من المكونات السورية الحقيقية الوطنية الشريفة”، مضيفا أنها “تؤكد سيرهم خلف أوهام ثبت تاريخيا استحالة تحقيقها مهما حاولوا، وخاصة في سنوات الحرب الأخيرة، ومهما تلقوا من دعم خارجي ومهما ارتهنوا للولايات المتحدة أو غيرها”.

’’ بيان وزارة الخارجية الروسية لم تكن مغايرة كثيرا عن تصريح الخارجية السورية’’

قالت الخارجية الروسية، في بيان أصدرته امس الجمعة: “تتبع الولايات المتحدة بالتعاون مع حلفائها أسلوبا ممنهجا نحو تحقيق حل للأزمة السورية، يهدف استثنائيا إلى ضمان وجود طويل الأمد لها في سوريا، ويجري من أجل ذلك إشراك جزء من التشكيلات المسلحة الكردية المتميزة بميولها الانفصالية، والتي لعبت في وقت ما دورا معينا في محاربة داعش والآن تسعى بدعم الولايات المتحدة إلى إقامة كيان على غرار دولة بالجانب الشرقي من نهر الفرات” في رسالة واضحة الى تركيا بأن مشروع الادارة الذاتية مشروع كردي إنفصالي.

وأضافت الوزارة: “حاول بعض القادة الأكراد المعينين، يوم 3 مايو، في ناحية عين عيسى، وبدعم من المشرفين الغربيين، تنظيم مؤتمر العشائر السورية، وبعد الفشل في تحقيق تمثيل عربي واسع، اضطر منظمو المؤتمر الزائف إلى خفض صفته لدرجة ملتقى”.

وشددت الخارجية الروسية على أن “واشنطن خصصت مبالغ مالية كبيرة لرشو النواب، علما برفض معظم زعماء العشائر العربية شرقي الفرات فكرة إجراء هذا المؤتمر”، مبينة أنه “من المعروف أن المنظمين لم يترددوا في تجنيد المشاركين من مخيمات النازحين، بينها مخيم الهول المعروف بأوضاعه المحزنة، حيث يقيم فيه أسرى معذبون بالمجاعة ومستعدون لكل شيء من أجل إنقاذ حياتهم. كما تم اللجوء أيضا إلى الابتزاز وحتى أساليب تشمل استخدام القوة”.

وأشارت الوزارة إلى أن “من الواضح أن هذه الفعالية تهدف إلى تقسيم البلاد وتنتهك بشكل سافر المبادئ التي تؤكدها الأمم المتحدة والخاصة بالحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وسيادة دولتها، بما في ذلك تلك التي ينص عليها القرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي”.

وعدت الوزارة أن هذا الملتقى “يؤدي إلى دورة جديدة من توتر الأوضاع، ويدمر الأساس الهش الذي يتيح تحقيق توافق وطني في الدولة السورية متعددة القوميات”، مشددة على أن “هذه العملية وبلا شك، تهدف إلى تقويض جهود المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول الضامنة لمنصة أستانا والخاصة بحل الأزمة السورية في أسرع وقت ممكن”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق