الاقتصاد

تزامنا مع تدهور الاقتصاد التركي البنوك التركية ترفع أسعار الفائدة على ودائع العملات

جيلان علي – xeber24.net – وكالات

في الوقت الذي تعاني فيه تركيا من أزمة إقتصادية وانخفاض قيمة العملة الرسمية للدولة “الليرة”، العديد من البنوك التركية الكبيرة والخاصة تعتزم رفع أسعار الفائدة التي تدفعها على ودائع العملاء هذا الأسبوع, ويعتمد قرار تحديد سعر الفائدة في الغالب على التضخم. لأن الهدف الأساسي للبنك المركزي هو تحقيق استقرار السعر؛ وبالتالي عندما يرتفع التضخم فوق مستوى 2% تقريبًا، فإن البنك يقدم على رفع سعر الفائدة في محاولة لتخفيض الأسعار.

وبحسب ما ذكرت وكالة “بلومبرغ” نقلا عن مصادر تركية مطلعة، أن مجموعة من كبريات البنوك الخاصة في تركيا بصدد زيادة أسعار الفائدة على ودائع العملاء هذا الأسبوع، ما سيوفر دعما سخيا لليرة التركية.

وقالت المصادر، إن 6 بنوك على الأقل تخطط لرفع أسعار الفائدة على الودائع هذا الأسبوع، وأن الزيادة ستدعم الليرة التي صنفت هذا العام كأسوأ عملة في العالم من حيث الأداء بعد البيزو الأرجنتيني، وخسرت 11% من قيمتها منذ بداية العام.

وأوردت “بلومبرغ”، أن مدراء البنوك قرروا اتخاذ هذا الإجراء الآن آملين في أن السلطات التركية لن ترد بعنف، وذلك بعدما أمرت البنوك بعدم التنافس بقوة ضد اجتذاب ودائع الليرة، وهي تعليمات هدفت إلى منع ارتفاع تكاليف الاقتراض في الفترة التي سبقت الانتخابات البلدية.

ومع هبوط الليرة حول الأتراك مدخراتهم إلى عملات أجنبية، ما أدى إلى نمو الودائع المقومة بعملات أجنبية في النظام المصرفي التركي خلال الأشهر السبعة الماضية بنسبة 20% إلى مستوى قياسي بلغ 182 مليار دولار في مارس.

والجدير بالذكر تعرضت الليرة في وقت سابق لاضطرابات نتيجة المخاطر الجيوسياسية والتوترات المستمرة مع الولايات المتحدة, وهبطت الليرة الى ادنى مستوياتها عندما قال أردوغان إن تحرك الرئيس الأميركي دونالد ترامب للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان التي استولت عليها إسرائيل من سوريا في حرب 1967 دفعت المنطقة إلى حافة أزمة جديدة, وجددت تعليقات أردوغان القلق من تدهور محتمل في العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي والمتوترة بالفعل بسبب شراء تركيا أنظمة إس-400 الروسية للدفاع الصاروخي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق