شؤون ثقافية

مثيرة للجدل..

مثيرة للجدل..
 
عائشة قليشارو
 
و ماذا يعني إن كنت مثيرة للجدل..
و إني من تثير بعينيك الغزل..
و إني من يحرك احساسك و لو كنت الجبل..
ماذا يعني اذا استقر حبي بقلبك للأزل..
و إني أثرت عواطفك بكل خجل..
قلبي على هواك غفل..
كطفلة تتصرف بطيش لا علم و لا جهل..
رغم إن حبك كالعقاب بقلبي نزل..
فإنه لا نهاية له الا الاجل..
لا تقلق حبيبي دعهم يقولون إني مثيرة للجدل..
و إذا أثارو غيرتك و غضبك ليكن ردك مثيرا للجدل..
لتزيد عليهم و قل لهم.. شقية ماكرة انت بإبتسامات عيونك العسلية..
محتالة بكلماتك الشاعرية..
جنية بالحب و الشعر و الابجدية..
كالملاك جمالك ايتها المخملية..
و تثير بي الجدل و تستمر القضية..
و انت تخفي خلف عيناك إرتباك و اعترافات خفية..
تخبئ بقلبك أشواق كبيرة و انا اطالبك بالبقية..
آلا تقرء شوقي على شفاهي البربرية..
لا تستهين بمثلي و تقول عني عاشقة غبية…
تستهين بأنثى ذكر كيدها في أطهر الكتب بأنها بلية..
مثيرة للجدل بالايماء تخاطبك..
من كل النواحي تحاصرك..
مثيرة بالعيون التي تحترق فيهم الكلماات..
و بالشفاه التي تهمس برقة الهمسات..
بصوت و ابتسامات.. بهدوء كالنسمات..
لتحبني دون مقدمات..
لتعترف دون اسئلة او إجابات..
مثيرة للجدل بالعناد و التساؤلات..
بالوهم الحقيقي للحياة..
بالردود و البرود و الخيبات..
تثير الضجيج و الصمت الاهتزار و الثبات..
تملأ الاجواء فرح كالذرات..
تنتثر كالزهور أكد لهم اني مثيرة للجدل بكل الصفات..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق