الأخبار

واشنطن بوست : امريكا وتركيا تتفاوضان على خطة كانت قد رفضها QSD لتنظيم دوريات مشتركة في المنطقة الآمنة بسوريا

قوات سوريا الديمقراطية ترفض اي دور تركي في المنطقة الامنة

مالفا عباس – xeber24.net

قالت صحيفة واشنطن بوست بأن كل من تركيا والولايات المتحدة تتفاوضان على خطة لقيام قواتهما بدوريات مشتركة في “منطقة امنة” بعرض حوالي 20 ميلاً على طول الحدود الشمالية الشرقية لسوريا مع تركيا , حيث ترفض قوات سوريا الديمقراطية اي دور لتركيا في المنطقة المزعومة.

وتقول الصحيفة بأن الترتيب المقترح يتمثل، بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ، الذين كانوا حليفين حاسمين للولايات المتحدة في الحرب ضد داعش ، خطوة إلى الوراء بعيداً عن الحدود , لتسيير تركيا وامريكا دورياتهما المشتركة , وفقاً لما نقلت الصحيفة عن مسؤولين من كلا البلدين.

وتضيف الصحيفة بأن الدوريات ستكون مهمة إضافية للقوات الأمريكية في سوريا ، التي من المقرر أن تقلص أعدادها بأكثر من النصف ، إلى حوالي 1000 ، في الأشهر المقبلة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول حكومي أمريكي رفيع المستوى: “لا تزال هناك اختلافات في الأهمية ، لكن لدى الجانبين إرادة لإيجاد حلول” ، وقال إن الإدارة ترغب في الحصول على قطاع أضيق من الأرض يمتد على مسافة 20 ميل تقريبًا التي اقترحها الأتراك , وان المفاوضات بهذا الشأن لا تزال جارية.”

وعندما أعلنت إدارة ترامب النصر على داعش في سوريا ، حشد أردوغان قوات بلاده وإلى جانبهم المئات من السوريين الاسلاميين المتطرفين على الحدود وهدد بشن هجوم على الأكراد إذا لم يتم اخراجهم من كامل المناطق الحدودية. اكتسب هذا التهديد ثقلًا إضافيًا عندما قال الرئيس ترامب ، خلال محادثة هاتفية في منتصف ديسمبر مع أردوغان ، إنه يخطط لسحب حوالي 2000 جندي أمريكي في سوريا.

وفي سياق متصل أكد مصدر كُردي “لموقعنا حبر24” بان مفاوضات مباشرة بين قوات سوريا الديمقراطية و بين الجانب التركي لم تجري حتى اللحظة وانها بين الجانبين التركي والامريكي فقط.

وترفض قوات سوريا الديمقراطية اي تواجد تركي ضمن مناطق ادارتها في سوريا وتؤكد بان الوجود التركي في المنطقة سوف لن تكون امنة وان عفرين خير مثال على ذلك , وانها ترفضها رفضاً قاطعاً اي احتلال تركي جديد للاراضي السورية.

وقد ابدت قيادة قوات سوريا الديمقراطية عبر قائدها “الجنرال مظلوم كوباني” بانه سوف لن يكون هناك اي تفاوض مع تركيا اذا لم تخرج من مدينة عفرين والاراضي السورية التي احتلتها , وعدم معادة روج آفا.

كما اعلنت القيادات الادارية في سوريا الديمقراطية مراراً وتكرارا بعدم قبول اي تواجد تركي في الشمال السوري .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق