الرأي

فوبيا العلم الكوردستاني وكوردستانية كركوك

فوبيا العلم الكوردستاني وكوردستانية كركوك

حسب وثيقة بريطانية تتعلق بالتقرير الاداري لمنطقة كركوك للفترة من واحد كانون الثاني ولغاية 31 كانون الاول لعام 1919 للحاكم الاداري الانكليزي في كركوك,تشيرالتقارير الادارية التي قدمت لسنة 1918 والخاصة بمنطقة كركوك من قبل مساعدي الضباط السياسيين في بداية كانون الثاني لعام 1919 وعندما يشير التقرير الى حدود مدينة كركوك ترسم حدودها كالاتي: من الجهة الشرقية يجب ان تشمل المناطق التالية: لك..صاليي اي ساله يى ..شوان التي كانت في زمن العثمانيين تابعة الناحية بنفس الاسم ,باستثناء شيخ بزه ينى.مارة بالحدود القديمة بين كركوك وناحية جمجمال ثم تمر في اراضي عشيرة جباري وشرقي قرى الطالبانيين التي تعود الى الشيخ حميد كما انها تمر عبر نهري جيا زيرين ونهر اق صو الواقعتين شرقي مناطق عشيرة زنكنه وثم تمر في خط مستقيم الى ان تصل الى المنطقة المقابلة ل ميدان الواقعة على نهر سيروان ومن جهة الجنوب تبدا الحدود من النقطة المقابلة ل ميدان الواقع على نهر سيروان الى نقطة التقاء التهر من سيروان ونهرين ومن جهة الغرب تبدا الحدود من النقطة التي اشرنا اليها انفا شرقي جبل حمرين بما فيها معادن ومكامن الملح ,مارة نحو الاعلى الى نقطة التقاء تل علي مع نهر الزاب.
ومن جهة الشمال تمر الحدود بمؤازرة نهر الزاب الى التون كوبري حيث تتواجد القرى العائدة لعشيرة ال لك والتي تقع في القسم العلوي من نهر زاب الى النقطة الواقعة في غربي زردك والتي تبدا منها الحدود الشرقية.
وفي الفترة القريبة من عام 1920 اي نهايات عام 1919 كانت خريطة النظام الاداري على الشكل التالي: ان منطقة كركوك تشمل:-
1- ناحية التون كوبري المكونة من عشيرة ساله يى الخاضعة لنفوذ الشيخ نجم الدين وبعض من عشيرة ال لك والناحية نفسها وبعض القرى الاخرى التي لاتنتمي الى اية عشيرة.
2- ناحية ملحة مع عشائر الجبور وعدد من القرى الكردية.
3- ناحية شوان عامة. ولكن تم اقتطاع منطقة الشيخ بزيني منها والتي كانت في زمن الاتراك جزءا من الناحية , ان هذه الناحية تدار مباشرة من قبل مدير الناحية رغم ان بعضا من مخاتير القرى كانوا يطمعون في تولي المنصب سابقا.
4- منطقة عشائر قره حسن- سنة 6 قرى تخضع لنفوذ الشيخ قادر الطالباني و اربعون 40 قرية تعود الى الشيخ محمد حبيب الطالباني واثنتي عشر 12 قرية تخضع الى نفوذ الشيخ حميد الذي كان يتعاون معنا سابقا, ساله يى قريتان وتخضعان لنفوذ توفيق بك.
5- ناحية طاوق المكونة من ثلاثة اقسام:
الف:- داوده وتعود الى دارا بك
باء:- كاكه يى وتعود الى السيد خليل اغا
جيم:- الطالباني وتعود الى الشيخ عزالدين
وان القرى العربية فيما بين كركوك طاوق الى جبل حمرين يبلغ عددها ثلاثون 30 قرية.
هنا يشير الحاكم الاداري الى اسماء العشائر الكوردية ويذكر كل من عشائر: الزنكنه..الجاف..داوده..طالباني..شوان.. لك..ساله يى..كاكه يى ,ويشير في مكان اخر من الوثيقة المكونة من 118 صفحة بان رؤوساء العشائر التابعين لهذه العشائر هم من كانوا يديرون امور كركوك الاداريةومناطقها كون الانكليز لم يشكلوا حكومة انذاك وكان اعتمادهم على الكورد وهذا دليل على ان الكورد كانوا هم الاكثرية في كركوك وهم كانوا اسياد المنطقة ولا يذكر التقرير التركمان ولا دورهم رغم انه يتطرق الى ذكر عشيرة الجبور خارج كركوك.
هناك حقيقة تاريخية مهمة اخرى ذكرته السيد شوان الداودي وهي:
1-من عام 1925 والى عام 1955 تم تنصيب 20 محافظا على كركوك وكلهم كانوا من القومية الكوردية.
2-منذ عام 1925 ولغاية عام 1957 اجريت 15 عملية انتخابية للبرلمان العراقي والممثلين الكورد دائما كانوا اكثرية.
3- انتخابات عام 1925 كان لمدينة كركوك اربعة 4 نواب ثلاثة 3منهم كانوا كورد والاخر كان تركماني.
4-من عام 1928 و1930 جرى النتخابات وكانت ايضا للكورد 3 نواب ونائب للتركمان
5- عام 1933 جرى النتخابات والنتيجة كانت نائبين كورد ونائبين من التركمان .
6- انتخابات عام 1935 اربعة نواب ثلاثة من الكورد ونائب تركماني ونائب يهودي.
7- انتخابات عام 1937 اربعة نواب كورد ونائب تركماني ولاول مرة نائب عربي.
وهذا دليل على ان العرب لم يكن لهم نواب من كركوك يمثلهم حتى عام 1937 ثم لانرى مرة اخرى اي نائب عربي الا في عام 1953 وان التركمان لم يكونوا اكثرية ابدا في كركوك كما يدعون زورا.
8- تم تدمير 450 قرية كوردية في ضواحي كركوك واقتطاع اربعة اقضية من كركوك وهم جمجمال وكلار وكفري وخورماتو وربطهم بمحافظات تكريت وديالى بمرسوم جمهوري وبامضاء احمد حسن البكر.
9-منذ عام 1955 ولغاية 2003 تم تنصيب 30 محافظا على كركوك وجميعم كانوا من القومية العربية وقسم منهم كانوا ضباط عسكريين.
10-عند بدا التصويت للدستور العراقي عام 2005 جرى انتخاب لاختيار اعضاء مجلس محافظة كركوك وكانت النتيجة فوز 41 عضوا منهم 26 كوردي و 9 تركماني و6 عربي.
11-مدينة كركوك تحتضن 650 الف نازح عربي من موصل وديالى وصلاح الدين وانبار والحويجة وتوابعها وهماك 85 الف طالب ضمن هؤلاء يدرسون في مدارس كركوك.
12- عندما طالب مهرجي الجبهة التركمانية انصارهم بالخروج والتظاهر في كركوك جل ما استطاعوا جمعه من التركمان هم 300 شخص فقط .
وبعد كل هذا الا تخجلون من ذكر كلمة كركوك تركمانية..الا تخحجلون من ذكر كلمة كركوك عربية.كم تركماني او عربي تم وضعهم في الاقفاص و عرضوا في شوارع الحويجة كي يضربهم الناس بالحجارة والعصى..كم تركماني وعربي استشهدوا في حرب داعش وهم يدافعون عن تركمانية او عربية كركوك؟ كم تركماني او عربي تم اسرهم وذبحهم امام الكاميرات بيد الدواعش كونهم قاوموا هجمات داعش؟ كم جريح ومعوق تركماني اصيبوا بالجروح والاعاقة نتيجة دفاعهم عن كركوك؟.
.. قليل من الحياء ايها المشوشون. كركوك ستبقى كوردية وكوردستانية رغم انوفكم وانوف اسيادكم ايها الطورانيين والبعثيين..واتمنى ان لا تجربوا صبرنا لانكم مهما فعلتم لن تكونوا اقوى من داعش و-تۆڵه‌ به‌سه بره ئه‌مما به زه‌بره.

ڕه‌وه‌ند گه‌رمیانی

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق