اخبار العالم

بعد مرور اكثر من قرن.. اردوغان يبرر قتل الأرمن ويهاجم “القتلة الحقيقيين”

باهوز خليل – xeber24.net

في ذكرى مذابح الارمن وبعد مرور اكثر من قرن على المجازر خرج الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مدافعا عما فعله اسلافه العثمانيين ومهاجما الدول الغربية وعلى رأسهم فرنسا بسبب اعترافهم بالمذابح ومطالبتهم تركيا بالاعتراف.

ودافع اردوغان عن المجازر التي حدثت بحق الارمن وبررها قائلا: “كان تهجير العصابات الأرمنية وداعميها التصرف الأكثر منطقية بعد قتلها الأهالي المسلمين في منطقة شرقي الأناضول”.

وفي محاولة لإظهار نفسه كمدافع عن الاسلام والمسلمين ذكر ادروغان عدة امثلة من المجازر التي حصلت بحق المسلمين واتهم الغرب فيها وبالتحديد فرنسا قائلا: “الكل يعلم من قتل 800 ألف شخص في إبادة جماعية برواندا قبل 25 عامًا ، وكان الجناة فرنسيين. والآن يعطوننا دروس”.

وأضاف: “القاتل الحقيقي لملايين المدنيين اليوم في العراق وسوريا وإفريقيا واضح للعيان”.

وهاجم اردوغان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون واصفا إياه بـ”حديث العهد” وأنه يعلم بما وصفه بالمجازر التي ارتكبتها فرنسا في الجزائر ورواندا.

وقال: “إننا نسمع إلى اليوم صرخات الأبرياء في صحراء ليبيا والجزائر، والمسلمون ليسوا مسؤولين عن تلك المجازر”.

ويأتي هجوم اردوغان على فرنسا بعد استقبال الاخيرة وفدا من قوات سوريا الديمقراطية والتأكيد على الشراكة الدائمة بين فرنسا والاكراد وتقديم الوعود لهم بحمايته من اي تهديد تركي او خارجي.

ويرى مراقبون ان اردوغان الذي خسر اكبر مدينتين تركيتين بتركيا (انقرة واسطنبول) في الانتخابات المحلية يواجه اسوأ مراحل حياته السياسية, حيث تراجعت شعبيته في الداخل التركي بسبب فشل سياساته الخارجية التي ادت الى عزلة تركيا عن الغرب وتراجع الاقتصاد التركي وانهيار قيمة الليرة التركية مما أثر سلبا على مختلف جوانب الحياة في تركيا.

وترفض تركيا حتى الآن الاعتراف بأن المجازر التي راح ضحيتها 1.5 مليون قتيل، بحسب الأرمن، كانت عملية تصفية ممنهجة نفذتها السلطنة العثمانية، كما ترفض وصفها بـ”الإبادة”.

وتؤكد تركيا أن عدد الأرمن الذي قضوا في تلك الفترة يقارب نصف مليون، وأنهم قضوا نتيجة للجوع أو في معارك وقفوا فيها مع روسيا، عدوة السلطنة العثمانية، في الحرب العالمية الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق