جولة الصحافة

الأكراد متخوفون من التطبيع بين النظام السوري والتركي برعاية من موسكو … نوري محمود : موسكو تتبع سياسات “رخيصة” في سوريا

نقلت وكالة هاوار المحلية عن من قالت انه مسؤول رفيع المستوى في “مجلس سوريا الديمقراطية” أن حكومة الرئيس السوري بشار الاسد أوقفت التفاوض والتواصل مع الإدارة الذاتية ومختلف مسارات المفاوضات بعد اجتماعات سرية وأخرى علنية عقدتها مع تركيا بمشاركة روسية.

منوهاً بأنه وعلى الرغم من أن “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” قدّمت حلولاً شاملة لإنقاذ الشعب السوري وحماية حقوق كافة المكونات في البلاد وعلى كافة الأصعدة، إلا أن النظام لا يزال على عقليته الاقصائية والسلطوية في إدارة حكم البلاد ما قبل الأزمة، ويلجأ إلى القوى الطامعة في الأراضي السورية والمحتلة على حساب الشعب.

ياتي ذلك وسط تصعيد اعلامي من قبل وحدات حماية الشعب انتقدت فيه السياسية الروسية في سورية ووصفتها ب “الرخيصة”.

حيث اعتبر الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود في تصريح لتلفزيون كردستان 24 ان موسكو تتبع سياسات “رخيصة” في سوريا، وحذر النظام السوري من مغبة اي هجوم عسكري على مناطق شرق الفرات.

وقال محمود ان “سياسات روسيا في سوريا رخيصة جدا وتسعى لحماية مصالحها المؤقتة وعقدت صفقات تجارية مع تركيا على حساب سوريا والسوريين”.

وتابع “ورغم أنها دولة ضامنة إلا أنها صمتت ازاء الاحتلال التركي لعفرين وادلب وجرابلس وغيرها من المناطق السورية”.

واضاف “نحن نتصرف بمسؤولية ونسعى لتاسيس سوريا ديمقراطية تتمكن فيها كافة الأطراف من المشاركة في الحل”.

وأكد انه “في حال شن النظام السوري هجوما عسكريا على مناطقنا فسنواجهه ونهزمه كما هزمنا تنظيم داعش الذي أخضع العديد من شعوب المنطقة”.

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا
Vdc-Nsy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق