غير مصنف

“جبهة النصرة” تواصل تزويد النظام السوري بالمحروقات… والأزمة تمتد إلى مناطق المتطرفين

حميد الناصر ـ xeber24.net

يتواصل تدفق المحروقات نحو مناطق سيطرة النظام السوري في حلب عبر منافذ تهريب تُسيطر عليها الفصائل المتطرفة و”جبهة النصرة” في ريف حلب، حيث ازدادت عمليات تهريب البنزين والديزل والغاز، خلال الأيام القليلة الماضية.

وأفاد مصدر خاص من ريف حلب لمراسل(خبر24) اليوم الأثنين 22 أبريل، “تعتبر شركة (وتد للبترول) التابعة لـ”جبهة النصرة”، المسؤول الرئيسي عن عمليات التهريب في ريفي حلب الجنوبي والغربي، حيث اعتاد المهربون إدخال صهاريج البنزين والديزل وشاحنات الغاز ليلاً لكي لا يكتشف أمرها، ويأتي ذلك بعدما اكد ناشطون أن تنظيم “جبهة النصرة” يساعد النظام السوري في أزمة المحروقات.

وأضاف المصدر ذاته أن عمليات التهريب تجري من معبري العيس والمنصورة، ومنافذ مؤقتة في خطوط التماس بين التنظيم والفصائل المتطرفة وقوات النظام السوري.

وأشار المصدر ذاته أن شركة (وتد للبترول) رفعت في اليومين الماضيين أسعار المشتقات النفطية المحلية والأوروبية، في مناطق سيطرة المتطرفين في إدلب، حيث وصل سعر برميل البنزين المستورد إلى 90 ألف ليرة بعدما كان سعره لا يتجاوز 80 ألفاً، ومثله سعر برميل الديزل المستورد، وتجاوز سعر برميل الديزل المحلي 50 ألف ليرة بزيادة 10 بالمئة تقريباً، وأصبح سعر أسطوانة الغاز 5300 ليرة بزيادة 500 ليرة لكل اسطوانة، ورغم رفع أسعار أسطوانات الغاز، إلا أنها فقدت، يوم أمس الأحد، بشكل شبه كامل من أسواق في ادلب وأرياف حلب وحماة واللاذقية، وتجاوز سعر الأسطوانة 7 آلاف ليرة.

والجدير ذكره تشهد مناطق سيطرة النظام السوري أزمة حادة في المحروقات، وقد تداولت مواقع وصفحات موالية صوراً تظهر شللاً شبه تام في معظم المحافظات السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق