الأخبار

القيادي حسن صالح يعلن أن حزبه اليكيتي يعيش حالة انشقاق داخلي

حزب اليكيتي الكردستاني ـ سوريا يعتبر أحد الاحزاب المنضوية تحت راية الإئتلاف السوري المعارض

سردار إبراهيم ـ xeber24.org

أعلن القيادي في حزب اليكيتي الكردستاني ـ سوريا ’’ حسن صالح ’’ أمس السبت 20/04/2019 , بأن حزبه يعيش حالة أنشقاق رغم جميع جهوده التي بذلها في الحفاظ على وحدة الحزب لتلعب دورها المعهود.

وقال صالح عبر صفحته على التواصل الاجتماعي بأنه يقدر ويحترم الجميع لمناشداته للحفاظ على وحدة الحزب , معلناً بأنه بذل جهود مضنية في سبيل ذلك إلا أن القيادة المتنفذة أصدر بياناً اتهم فيها المنتقدين بالمأجورين واللا اخلاقيين.

حسن صالح قيادي كردي في حزب اليكيتي

وجاء إعلان القيادي حسن صالح عبر صفحته على التواصل الاجتماعي على الشكل التالي:

’’ لأجل الحقيقة والتاريخ
مع تقديري واحترامي للأشخاص والجهات العديدة. التي ناشدتني وأبدت حرصها على وحدة حزبنا ،أقول لهم وبكل ألم، لقد بذلت جهودا مضنية لبقاء حزبنا متماسكا قويا ،متمكنا من أداء دوره المعهود وأصدرت نداء لجميع الرفاق للعودة والمشاركة في الكونفراسات ، غير أنني صدمت بواقع مرير ،ففي آخر محاولة للجنة الاستشارية السابقة قبل ثلاثة أيام، وحضر سكرتير الحزب، استجبت لها، (في نفس اليوم الذي أصدرت القيادة المتنفذة توضيحا هاجمت فيه توضيح المطالبين بالإصلاح، ووصفتهم بالمأجورين واللاأخلاقيين، وتجاهلت تلفيقات تدعي زورا لقاءنا مع قيادات قنديل )وتوضيح القيادة هذا نسف كل الجهود المخلصة.
وهكذا تستمر القيادة المتنفذة في تجاهل جهود رأب الصدع،وبقاء الأزمة دون حل’’.

Hesen Ibrahim Salih

ويعيش حزب اليكيتي ضمنياَ إنشقاقاً بين طرف يتألف كل من إبراهيم برو وفؤاد عليكو وسليمان أوسو وبين الطرف الثاني وهم الاغلبية , منذ ما يستمر أكثر من سنة , وتسارعت التناقضات خاصة بعد المؤتمر الاخير.

ويعتبر الموقف من الاحتلال التركي لمدينة عفرين أحد أهم قضايا الخلاف وكذلك العلاقة المشبوه لكل من إبراهيم برو وفؤاد عليكو مع تركيا والائتلاف السوري المعارض , حيث يصر طرف الاغلبية الى اعلان الوجود التركي في مدينة عفرين كأحتلال وأيضا الانسحاب من الائتلاف السوري المعارض.

إضافة الى ابعاد تحكم الشخصين بأمور الحزب الذان قاما بتعيين أشخاص موالين لهم في قيادة الحزب وإدارتها بينما تم ابعاد أغلب الشخصيات المعروفة والذين لهم باع طويل في الحزب وفي النشاط السياسي منذ سنوات.

ويبدوا أن إعلان القيادي حسن صالح جاء بعد فشل جميع محاولاته للحفاظ على وحدة الحزب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق