الاقتصاد

وزير المالية التركي “صهر اردوغان” يفشل مجددا في كسب ثقة المستثمرين

باهوز خليل – xeber24.net

خلال اجتماع خاص عقده في واشنطن، الخميس، لم يستطع وزير المالية التركي، بيرات البيرق، تقديم تفاصيل مقنعة بشأن خطته للتحول الاقتصادي لتشجيع المستثمرين على الثقة مجدداً في اقتصاد بلاده.

وبحضور حوالي 400 مستثمر، أشار البيرق ومحافظ البنك المركزي التركي مراد جيتين كايا إلى حزمة الإصلاحات، التي كُشف عنها الأربعاء الماضي.

وأفادت مصادر مطلعة أن وجهة نظر البيرق المتفائلة بشأن انتعاش تركيا المتوقع فشلت في واشنطن.

وقال مصدر بحسب ”رويترز” إن البيرق أشار إلى انخفاض للأسعار في الآونة الأخيرة وتحسين رصيد الحساب الجاري ليثبت أن تركيا كانت أفضل حالاً اليوم مما كانت عليه في شهر أكتوبر الماضي، بعدما تعرضت لأزمة كبيرة آنذاك.

وبعد المؤتمر الذي استضافه بنك “جيه بي مورغان” الاستثماري، مع بدء اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، عبر أحد المستثمرين عن اعتقاده بأن البيرق “لم يُقنع أيا من الحضور حيث لم يسر الأمر على ما يرام”.

وأضاف: “إذا لم يكن الأمر أن بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي يشكلان ضمانة بعدم وجود أي مخاطر على الأسواق الناشئة، فسوف أكون بائعاً كبيراً لتركيا”.

يذكرأن وزير الخزانة التركي تعهد قبل السفر إلى واشنطن لحضور اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، بضخ ما يقرب من 5 مليارات دولار في البنوك الوطنية، التي تكافح مع ارتفاع القروض المتعثرة.

لكن المحللين قالوا إن حزمة الإصلاح، التي تضمنت وعوداً فيما يتعلق بالضرائب والصادرات، ليست بالقوة التي تستطيع بها النهوض بالاقتصاد من تعثره.

وكان البيرق قال في معرض شرح خطته الاقتصادية الجديدة إن القطاع المصرفي سيكون له الأولوية مشدّدا على أن هدف الخطوة الأولى من الاصلاحات تعزيز رؤوس أموال البنوك الحكومية، كما أشار إلى عزمه اتخاذ خطوات في قطاع الاقتصاد الحقيقي بهدف ضمان سير العمل في القطاع المالي بشكل أفضل.

وقال البنك المركزي التركي يوم الخميس إن عجز ميزان المعاملات الجارية في البلاد ارتفع إلى 718 مليون دولار في فبراير شباط.

وتمر تركيا بمرحلة اقتصادية صعبة، على خلفية انخفاض العملة المحلية أمام الدولار إلى أدنى مستوياتها، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة التضخم بسبب سياسات «أردوغان» الاقتصادية الخاطئة، حيث تراجع تراجع الإنتاج الصناعي 1.4% في ديسمبر الماضي، مقارنة مع نوفمبر 2018.

وكانت الليرة فقدت أكثر من 30% من قيمتها أمام الدولارالعام الماضى، جراء المخاوف بشأن استقلالية البنك المركزى وتدهور العلاقات مع واشنطن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق