شؤون ثقافية

لست على ما يرام

لست على ما يرام
 
هدى الدغّاري
 
 
انا، فنجان مكسور على طاولة مغبرّة
مع آثار اصابع على قفل باب
مرّت بي أحزان ملوّنة:
الرّمادي، الأحمر القاني والأسود المتوثّب على رقبتي
مرعب هذا الحبّ،
وباردة اطرافى آخر الليل.
حبّ باسنان مدبّبة
شره لقضم اظافري المطليّة
يلعقني بعينين ناعستين
ويربط لساني باصبعيه
لم انم منذ مدّة
فقط كنت اتمشى في ساعات الليل
أقلب الثواني والدقائق على رؤوسها
امرّر يديّ على كدمات غائرة في راسي
اضمّد جروحا اسفل قدميّ
 
بقلب هارب من عضّة ألم
أمشي وظهري لشجرة
لاشئ في داخلي غير صفير الريح في الخواء
خسارتي الفادحة،
اصابعي المقطوعة،
نحيبي الهائل بلا فائدة
فقط احزان ملوّنة
تطلي حيطانا باهتة،
غادرها الحبّ
لست على مايرام
ومع ذلك احطّ كعصفورة قبالة بيته
انجو بنفسي مرّات لاعيد الغرق في جحيمه
اتبع ظلّه بعود ثقاب
واهيّئ له قبرا
لاخاتله واموت قبله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق