غير مصنف

خبراء عسكريون روس يدربون الجيش السوري على اعتدة متطورة استعداداً لمعركة تحرير ادلب من حلفاء تركيا

نازرين صوفي – Xeber24.net

تستعد روسيا مع الجيش السوري للقيام بمعركة عسكرية لاستعادة ادلب من المجاميع الارهابية والاسلامية المتطرفة “الجيش السوري الحر” التابعة لتركيا , رغم وجود اتفاقات بيان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين لتجنب “اشقاء اردوغان اي عملية عسكرية.

وفي إطار استمرار الجهود الروسية لدعم الجيش السوري في حربه المتواصلة على الإرهاب، يقوم خبراء عسكريون روس بتدريب الجنود السوريين على أسلحة وأعتدة حديثة ومتطورة.

وكشفت مصادر عسكرية سورية لوكالة “سبوتنيك” أن وحدات من الجيش السوري تتلقى تدريبات على يد خبراء عسكريين روس في مجال استخدام أسلحة وتجهيزات وأعتدة حديثة من شأنها التعامل مع القدرات والتجهيزات والأسلحة النوعية التي تم إمداد التنظيمات الإرهابية بها في محافظة إدلب خلال الأشهر الماضية من قبل أطراف خارجية.

وأوضحت المصادر أن وحدات عسكرية سورية تتلقى حاليا تدريبات على أسلحة حديثة ونوعية حصل عليها الجيش السوري ضمن صفقات مع الجانب الروسي، تشمل اختصاصات متعددة، بعضها خاص بالأفراد، كالصواريخ المحمولة المضادة للدروع “من نسخ حديثة”، وتجهيزات أخرى خاصة بالإدارة الميدانية للمعارك. وتجهيزات خاصة للتعامل مع الطائرات من دون طيار التي بات مسلحو إدلب يمتلكون منها المئات بعد حصولهم على شحنات متتالية وصلتهم عبر الحدود التركية، إضافة إلى أعتدة ذات طابع استطلاعي وأخرى ذات طابع هندسي.

وبينت المصادر أن قاعدة البيانات الخاصة بجبهات إدلب يتم تحديثها بشكل يومي بالتنسيق مع الجانب الروسي في التفاصيل كافة.

ويستعين الجيش السوري بالخبرات الروسية ليس فقط في مجال التدريب النظري وإنما في الميدان حيث ينتشر مدربون متخصصون عند جبهات القتال يقومون بالإشراف على جهوزية الوحدات وصياغة الخطط بالتشاور مع القيادات العسكرية الميدانية.
وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف صرح في الثالث من الشهر الجاري بأن الحرب لم تنته في سوريا ويجب القضاء على أوكار الإرهاب، بما فيها إدلب.

وتعد محافظة إدلب خزانا ضخما للتنظيمات الإرهابية، وقد شكلت منذ بداية الحرب معبراً مهماً لدخول السلاح والمسلحين ذوي الخلفية التكفيرية، كما كانت المحافظة الوجهة التي نقل إليها عشرات آلاف المسلحين من مناطق مختلفة في سوريا بعد اتفاقات التسوية التي قضت باستسلامهم.

وتسعى تركيا إلى حماية حلفائها من الارهاببين “جبهة النصرة ” والفصائل المواليا لها بمنع الجيش السوري من شن اي هجوم عليهم , وقامت بتسيير دوريات عسكريا في المنطقة بهذا الصدد.

ويبقى مصير الجيش التركي المتواجد في المنطقة ” ريفي إدلب وحماة واللاذقية وحلب” مجهولاً في حين لو قامت روسيا والجيش السوري بشن عملية عسكرية لاستعادة ادلب من حلفاء تركيا.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق