شؤون ثقافية

(( أيتها الأنثى الجميلة )) قصيدة بقلم الشاعر رمزي عقراوي

(( أيتها الأنثى الجميلة )) قصيدة بقلم الشاعر رمزي عقراوي
أيتها العذراءُ الجميلةُ !
حَمداً للهِ الذي خَلَقَكِ
كالبلابلِ كأحلامِ الوجود
وأنتِ الحياةُ السّعيدةُ بعَينِها
دون ضَجَرٍ أوقيود
وأنتِ مَثَلُ الشّبابِ الغضِّ الغرير
تخطُرين بين الزّهور والورود
كالفراشاتِ الزّاهياتِ
تُرَفرفين في أجواءِ الرَّبيع الشَّرودْ
وأنتِ كالنرجسِ الفوّاحِ
تتمايلين بغَنْجٍ ودَلالٍ
على شاطئ نهرِ الخلود
وكالطيرِ الذي يُغنّي
لِليْلاهُ – للحُبِّ – للسَّلامِ
بأعذبِ الألحانِ والنشيد
فأنتِ حقاً أيتها العذراءُ الفاتنةُ
صورة الكونِ الجميل
وأريجُ الحياةِ وحُسنِها المَشهود
فيا أيتها الأنثى المُغرية
قتلتيني بتموِّجاتِ
شَعرَكِ الغجريِّ المجنون
المُنسَدِل على كَتِفَيْكِ
بكلِّ إغراءٍ وعُنفوانٍ فريد
فما لنَهديكِ يَهتزّانِ كالوردِ
في نشوةٍ وإختضابٍ
يُكَمِّلُهُما سِحرُ الخدود
وشَفَتَيْكِ تبتسِمانِ
عن دُنيا غضَّةٍ
توقِظُ الفتنةَ
في نفسي بالهوى
كالصَّباحِ الجديد
وجَفنيكِ تحلُمانِ
بالنورِ- بالسَّعادةِ – بالغرامِ
كإبتسامِ الوليد
أيتها العذراءُ الغامضة
أنتِ لم تُخلَقي !
للظلمِ والجَبروتْ
بل خُلِقْتِ —!
للحُبِّ والغرامِ
فلأنتِ جَمالُ ورَونقُ هذا الوجودْ !
**** قصيدة بقلم الشاعر رمزي عقراوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق