شؤون ثقافية

إعتبارات

إعتبارات

گمئذنة خانتها الريح وهي حبلى
مخاض الخيبة يحاصرني

گوجه المدينة حين غادرتها هارباً
أمشي على جهلي وجهلي يقين
أمشي على وجعي بزقاقات الحنين

أمشي گمن فقد ظله وإتكأ على الجراح
كل الطرق قد باتت دائرية
والبوصلة ميعاد غفوتها
والريح حبلى… .وأنا

… ..من أنا
جسد أنهكه الضنى
قلب تقبل خنجراً… والروح صاحت يا هَنا

كل الرفاق قد غادروني للمقهى المجاور
ذهبوا ليسكروا
وبقيت المستيقظ الوحيد
الشاهد الوحيد على ولادة التيه

وجه الحبيبة تصاوير ضحكتها
بدر ينير ليلة ظلماء
مدّت يديها لتمسك ظلي
هي تعلم أن الظلال لا تخون

هي تدرك أن الوجوه لو بدت شاحبة
صاحت بوجه الصمت… ها نحن هنا

نحن المنسيون الهاربون من جرح الحنين
نحن الحنين… نحن ميراث السنين
نحن الحبيبات والصبايا
نحن الضحكات والحكايا

نحن هنا… شعب مكسور الجبين
نحن هنا… منا العزائم لا تلين

على مدخل المدينة عجوز يغفو دون ظل
ويلتحف بأكوام الغبار
في وجهه نجم سقط
وعلى جبينه مفتاح دار

هم عائدون… مفاتيحهم بوصلات
ودماء الشهداء أقمار

شهداؤنا كانوا الطريق… لكي نسير
كي نمشي فوق العبير
ماهمهم لو إبتلعوا الرصاص
أو تعانقوا مع المدافع
كان الأهم أن نسير
كان الأهم أن نسير

مصطفى علي الحلو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق