غير مصنف

الكرملين يؤكد استعداد بوتين لمناقشة خطة نتنياهو في سوريا

تفتح موسكو اليوم، وهي تستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على جولة من النقاشات المكثفة في الشأن السوري، التي تستمر خلال الأسبوع المقبل كله، وينتظر أن تكون حاسمة في عدد من الملفات العالقة، كونها تشمل اتصالات مع كل الأطراف المنخرطة بشكل مباشر في هذه الأزمة.
ومع تمهيد الكرملين للمحادثات مع نتنياهو بإعلان «استعداد روسيا لمناقشة الخطة الإسرائيلية للتسوية» تستعد روسيا لاستقبال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الاثنين المقبل، في زيارة ينتظر أن تركز على ملفات معقدة، بينها الوضع في إدلب، وخطة إقامة منطقة آمنة في الشمال السوري، في حين أعلن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أن حوارات موسعة ستجري خلال أيام مع كل من دمشق وطهران وأنقرة، لحسم ملف تشكيل اللجنة الدستورية.
وأبدت موسكو مرونة أمس، في التعامل مع مقترحات إسرائيلية حول التسوية في سوريا، يمكن أن تعرض على الرئيس فلاديمير بوتين خلال لقائه اليوم مع نتنياهو. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: «هذه زيارة عمل قصيرة. إذا قدم السيد نتنياهو خطة من نوع ما، فمن المؤكد أنها ستتم مناقشتها ودراستها».
وكان الكرملين قد أعلن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي سيقوم بزيارة عمل إلى العاصمة الروسية، يجري خلالها محادثات مع بوتين، حول الملفات الملحة في المنطقة. ورجحت وسائل إعلام أن يتركز البحث على آليات تعزيز التنسيق؛ خصوصاً في مجال الاتصالات العسكرية في سوريا، على خلفية الضربات الإسرائيلية الأخيرة على مواقع في حلب، وبروز التسريبات التي تحدثت عن «خطة إسرائيلية» لبلورة ملامح التسوية السياسية في المرحلة المقبلة.
ونفى الكرملين في وقت سابق تلقيه مبادرة أو أفكاراً من الجانب الإسرائيلي؛ لكن تأكيد بيسكوف الاستعداد لمناقشة الأفكار الإسرائيلية، عكس توجها روسياً إلى فتح قنوات الحوار مع تل أبيب حول الرؤية الإسرائيلية لشكل التسوية النهائية في سوريا، بما في ذلك في ملف انسحاب القوات الأجنبية من هذا البلد، وفقاً لمعطيات وسائل إعلام روسية، لمّحت إلى أن «موسكو باتت تشعر أكثر بأن التحركات الإسرائيلية الهادفة إلى تقليص الوجود الإيراني، تصب في مصلحة روسيا».
ولفتت صحيفة «كوميرسانت» الروسية، إلى أن بين أهداف نتنياهو لدفع الحوارات مع موسكو «تعزيز مواقعه داخلياً على خلفية التحضير للانتخابات»، ونقلت عن مصادر إسرائيلية أنه «لم يكن نتنياهو ليأتي إلى موسكو حالياً، لولا مراهنته على مفاوضات ناجحة تمنحه ورقة انتخابية مهمة». وزادت أنه «منذ بداية العملية العسكرية الروسية، غضت موسكو النظر عموماً عن تصرفات الإسرائيليين في السماء السورية. كان السؤال الأهم الذي يقلق روسيا هو أمن جيشها. وفي خريف عام 2015، اتفق البلدان على تشغيل الخط الساخن بينهما لتجنب الاشتباكات في سماء سوريا، في المناطق التي تهم الطرفين. وخلال الأسابيع الماضية نشّط الطرفان اتصالاتهما، لتحديث الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في ذلك الوقت وتوثيقها».
ونقلت الصحيفة عن خبراء إسرائيليين، أن «الهدف ليس توقيع وثيقة لتعزيز التنسيق العسكري؛ بل إدراك حقيقة موقف موسكو من إيران، ونتنياهو سيكون قادراً على تفسير الإعلان عن توافق في الآراء، بشأن آلية للتنسيق الأمني والعسكري كـ(ضوء أخضر) من موسكو لإسرائيل، كي تستمر في ضرباتها ضد سوريا».
إلى ذلك، أُعلن أمس، أن إردوغان سيزور العاصمة الروسية الاثنين المقبل، لإجراء محادثات مع بوتين، وستكون هذه الزيارة الثالثة له منذ مطلع العام الحالي.
وبالإضافة إلى الملفات الثنائية التي يوليها الجانبان أهمية كبرى، وبينها موضوع تزويد تركيا بأنظمة صاروخية روسية متطورة من طراز «إس 400» وهو ما أثار حفيظة الولايات المتحدة بشدة؛ فإن التركيز الأكبر سوف ينصب – وفقاً لمعطيات متطابقة في موسكو وأنقرة – على الخطوات اللاحقة التي ينوي الطرفان اتخاذها في سوريا، وخصوصاً في منطقة إدلب. وكانت مصادر روسية قد قالت لـ«الشرق الأوسط» في وقت سابق، إن موسكو تتوقع من الجانب التركي حسم هذا الملف، فور انتهاء استحقاق الانتخابات المحلية في تركيا. وترجح الأوساط الروسية أن يطرح إردوغان ملف المنطقة الآمنة في الشمال، وأن يطلع الجانب الروسي على خطط أنقرة المحتملة للتحرك ضد القوات الكردية.
إلى جانب المناقشات مع الجانبين التركي والإسرائيلي التي تولي موسكو لها أهمية خاصة، بدا أن موسكو تستعد لإطلاق جولة اتصالات موسعة، حول ملف تشكيل اللجنة الدستورية، تشمل الحكومة السورية وإيران والمبعوث الدولي إلى سوريا، فضلاً عن تركيا.
وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن العمل على إطلاق اللجنة الدستورية السورية «ما زال مستمراً، وسوف يشهد نتائج قريباً»، وأوضح أن موسكو ستعقد لقاءات مع المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسن، وممثلي سوريا وإيران وتركيا في هذا الشأن.
وأوضح الدبلوماسي أن «الاتصالات مع بيدرسن بدأت بالفعل، وسنعقد لقاءات في الأيام المقبلة مع السوريين والإيرانيين والأتراك».
وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد قال قبل أيام، في ختام محادثات مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، إن الطرفين اتفقا «على الإسراع في تشكيل اللجنة الدستورية، بالتعاون مع زملائنا من الأمم المتحدة، وبالطبع عبر الاتصالات مع الحكومة السورية والمعارضة».

المصدر: الشرق الأوسط

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق