الأخبار

شروط دمشق لأي تحقيق دولي فيما يشتبه بأنه هجوم كيماوي هو الإنطلاق من دمشق لا من تركيا وأن لا يكون مسيساً

شروط دمشق لأي تحقيق دولي فيما يشتبه بأنه هجوم كيماوي هو الإنطلاق من دمشق لا من تركيا وأن لا يكون مسيساً
موقع : Xeber24.net
تقرير : مالفا عباس
أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم يوم الخميس مجددا نفي حكومته بشدة أن تكون وراء هجوم يوم الثلاثاء على خان شيخون في محافظة إدلب المجاورة لتركيا في شمال غرب البلاد التي تسيطر عليها جبهة النصرة ومعها المجاميع الإسلامية المتطرفة , معلن عن شروط للحكومة السورية لأي تحقيق دولي فيما يشتبه بأنه هجوم كيماوي أودى بحياة عشرات الأشخاص في شمال غرب البلاد قائلة إنه يجب ألا يكون “مسيّسا” وأن ينطلق من دمشق لا من تركيا.
وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن تجارب بلاده السابقة مع التحقيقات الدولية لم تكن “مشجعة”. وقال إن سوريا لن تدرس فكرة إجراء تحقيق إلا بعد معالجة مخاوفها.
ولم يرد المعلم بشكل مباشر على تصريحات ترامب الأخيرة بأن سوريا تجاوزت كل الخطوط الحمراء لكنه قال “أنا أدرك مثلكم خطورة التصريحات الأمريكية الأخيرة” مستشهدا بتوقعات بأن التصريحات الأمريكية مجرد وسيلة للضغط الدبلوماسي على الأمم المتحدة.
ونقلت رويترز القول عن المعلم في مؤتمر صحفي في دمشق إن “المندوب الروسي قدم أفكارا حول تشكيل لجنة تحقيق محايدة غير مسيسة وواسعة التمثيل تقوم بهذا لتحقيق.”
وشدد المعلم على ضرورة عدم تسييس التحقيق المقترح مطالبا بانطلاقه من دمشق لا من تركيا. وأضاف أن دمشق لديها أسئلة لا تحصى بشأن هذا الموضوع وأنها عندما تتأكد من حصولها على إجابات مقنعة فسترسل الرد على هذا المقترح.
وقال المعلم “أول غارة للطيران السوري جرت في الساعة الحادية عشرة والنصف من اليوم ذاته على مستودع للذخيرة تابع لجبهة النصرة توجد فيه مواد كيميائية.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق