الأخبار

المجلس الكردي يوعز لمواليه بعدم وصف تركيا بالاحتلال وناشط سياسي يكشف مخطط خطير ضد YPG

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

أوعز المجلس الوطني الكردي إلى كوادره والموالين له بعدم وصف الوجود التركي في مدينة عفرين بالاحتلال, وأنما يجب التركيز على انتهاكات الفصائل المسلحة الذين نهبوا عفرين, كما يجب أن نطلب يد العون من تركيا لإخراج هذه الفصائل وتشكيل مجلس محلي يكون لأعضاء المجلس الوطني الكردي دوراً فيها.

هذا الايعاز شكل ردود فعل لدى كوادر المجلس وبعض المقربين منه, ورفضوها, معتبرين أن تركيا هي أساس المشكلة وليست الفصائل السورية المرتزقة التي تتحرك فقط بأوامر المخابرات التركية.

في سياق آخر طرح المجلس الوطني الكردي على الائتلاف السوري المعارض أن يطرحوا أسم قوات سوريا الديمقراطية و وحدات حماية الشعب ضمن لائحة الارهاب, وأن يتم الترويج لها عبر القنوات والوكالات التابعة والموالية للائتلاف السوري المعارض.

وكشف مصدر اعلامي مقرب من الائتلاف السوري المعارض, أن الاقتراح تم طرحه من قبل د . عبد الحكيم بشار وعبد الباسط حمو , الممثلين في الائتلاف السوري المعارض, ولكن طرح البعض الآخر أن يتركوا ولو خط رجعة لديهم, مشيراً أن هذا الاقتراح يتم طرحه للمرة الثانية من قبل أعضاء المجلس الوطني الكردي.

في السياق ذاته نشر الناشط الكردي السوري ’’ شيروان إبراهيم ’’ عبر صفحته على التواصل الاجتماعي , كشف فيها أيضا بعض ملابسات ما جرى في الاجتماع الجديد الذي عقده اعضاء الائتلاف في مدينة اسطنبول التركية , وحضرها اعضاء المجلس الوطني الكردي.

وكشف إبراهيم أن عبد الحكيم بشار طرح فكرة إدراج اسم قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب على لوائح الإرهاب وأيدها عبد الباسط حمو, مشيراً أن بقية أعضاء المجلس الكردي ضمن الائتلاف رفضوا الاقتراح.

وكتب إبراهيم : المسؤول في ال PDK-s لدى الائتلاف الدكتور عبد الحكيم اقترح في الاجتماع الأخير لهم بأسطنبول بأن يدرجوا اسم قوات القسد والـ YPG في لائحة الإرهاب والعمل على تشويه سمعة هذه القوات أثناء اللقاءات التي يجريها الائتلاف مع الدول والمنظمات والمسؤولين العالميين ورفض الاقتراح كل الكرد الموجودين بالائتلاف عدا العضو الأخر للبارتي عبد الباسط حمو الذي أيضاً وافق بدوره على هذا الاقتراح وكان يرتدي اللباس الكردي الخاص بشعب كردستان نطالب قيادة البارتي توضيح موقفهم من هذا العمل المشين المخالف عن النهج البارزاني الخالد.

والجدير ذكره فأن الائتلاف السوري المعارض يسيطر عليه كتلة الاخوان المسلمين الذين يتبعون رجب طيب أردوغان أباً روحياً لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق