راي اخر

بوتفليقة بالحقيقة الناطقة

وهران / الجزائر : مصطفى منيغ

عبد العزيز بوتفليقة ابن مدينة “وجدة” المغربية لم يعد (منذ أعوام) في مقدوره القيام بأي دور ، ليس لأنه سقيم العقل والبدن بل لكونه تجاوز العمر الافتراضي كحاكم لدولة في وزن الجزائر كيانا ذات سيادة وشعباً يُحسَب لهيبته ألف حساب ، كان لِوَلِيِّ أمره الحالي و تحديدا شقيقه الرَّحِيل به لنفس المنزل الذي لا زالت “وجدة” تحتفظ به في زقاق من أزقتها ، ليقضي هناك ما تبقى له ، في أمن وهدوء ، لمعرفته بشيم المغاربة ورعايتهم للمرضى واحترامهم لمن أصبحوا لا حول لهم ولا قوة حتى وإن كانوا مثل بوتفليقة ناكرا للجميل ، أحيانا نتصنع النسيان حينما تتاح الفرصة لمن احتضنه الراحل “الهواري بومدين” لأسباب قُدِّرَّ لي أن أعرف جلها في عين المكان حينما كنت مقيماً أوائل السبعينيات من القرن الماضي في الجزائر العاصمة مُلحقاً كمنتج بالإذاعة والتلفزيون الكائنة بشارع الشهداء ، وربما تأثر بالكلمات القليلة العدد الكثيرة المعاني لشيء لم يكن له معتاد ، حينما قلت ُ له وجها لوجه :
– لا تنسى المغرب ، أجعل منه مقامك الثاني كما هي الجزائر بالنسبة لي ، فإن وصلتَ فاجعل للشعبين المغربي والجزائري ممراً لتبادل المحبة والمودة والوئام المُفعم بالسلام.
ابتسم وخاطبني:
– أعلم (الأستاذ مصطفى منيغ) أن السيدة الفاضلة زوجتك من أصل جزائري لذا لا أتعجب مما تنتجه كأدوات أدببة فنية رائدة خدمة للجزائر في ميدان الكتابة الراقية والإعلام الصحيح .
… مرت الأعوام بسرعة مذهلة أصبح خلالها الرجل أكبر معرقل للتنمية المغربية ، على الأقل في محيط “وجدة” وما جاورها ، حاضرا كان بالمباشر و40000 مواطن يُطردون بكيفية لم يشهد التاريخ لها مثيلا ، أقولها وأتحمل مسؤوليتي الكاملة عن ذلك نظرا للمهمة التي كلفني بها السيد “الدَّبِّي القدميري” عامل (محافظ) عمالة إقليم (محافظة) “وجدة” آنذاك أن أقفَ بنقطة العبور “زوج بغال” مراقبا ومدونا لما يحدث هناك أولا بأول ، ولولا حكمة المغاربة عموما وسكان عاصمة المغرب الشرقي ، الذين أبانوا بصورة تلقائية أنهم على قدر كبير من تحمل المسؤولية (تجاه الآلاف من المقذوف بهم رجالا ونساء وأطفالا إلى شوارع “وجدة” ليتشردوا بلا ذنب اقترفوه سوى أنهم من حملة الجنسية المغربية ) عن طيب خاطر وتطوع ، من الواجب عليَّ إبرازه وثيقة تاريخية كقيمة مضافة لأمجاد هذه المدية العريقة التي شيدها “زيري بن عطية ” من ألف سنة ونيف ، لولا حكمة المغاربة وتعقلهم وتجلدهم المثالي لنشبت حربا حارقة بين البلدين المتجاورين مدشنة مرحلة مصبوغة بلون الدم ، حتى يتأكد حكام النظام الجزائري، وعلى رأسهم الهواري بومدين ووزير خارجية حكومته عبد العزيز بوتفليقة ، أن للمغرب حدودا حمراء غير مسموح لأي مغامر بتجاوزها . …انطوت تلك الأحداث المسيئة كانت لسمعة الجزائر الرسمية عالميا ، انطوت ولم تتبدد بالنسبة للمكتوين بنارها ، الذين أسسوا فيما بينهم جمعية هدفها الحصول على حقوقهم المادية والمعنوية ولو عن طريق القضاء ، ومنذ تلك اللحظات ومحاولات نفس النظام لم تهدأ بغرض معاداة المغرب لما لا نهاية له .
… التشبث بالحياة وقد بلغ السن ما يفرض العمل على تحسين ملف العودة إلى التراب شيء ، والعيش بها كرئيس دولة فوق رؤوس الملايين بجسد لا يَقْوَى على الحركة ، وذهن شارد لا لجام يوقفه فقط ما تبقى من بركة ، وحواس ترتعش مهما كان الجو صيفا أو شتاء وبخاصة ما أصاب البصر في الشبكة ، فجعلها شموعا تنطفئ حسب الأقدمية الواحدة تلو الأخرى لغاية النهاية المؤكدة ، وضمير غير مسعف للتمييز بين المواقف والأسباب الحقيقية لاتخاذها هكذا ، دون التحقق مما قد يترتب على تنفيذها بين دواليب الحكم لعدم مقارنة تدبيرها بالمساءلة القانونية عن أخطاء القائمين عليها إن كانت واقعية أم “مُفبركة”، حتى قضاء الحاجة محتاج لمن يضعه على منصتها ويراقبه عن قرب كي لا يسقط منها إن أراد الميل شمالا أو يمينا متخيلا نفسه جالسا على أريكة .
… مصيبة بعض حكام العرب الذين استولوا على الحكم بالطريفة التي استولى عليها عمر البشير في السودان ، أو بشار الأسد في سوريا ،أنهم لا يعرفون متى يتوقفون ، وإلى تقاعدهم بالتي هي أقوم يختارون ، رحمة بمصيرهم ، ورأفة بشعوبهم ، وتقديرا لأسرهم وأولادهم ، وخدمة يقدمونها فرباناً لسنة الحياة ، إن الله الحي القيوم دو الجلال والإكرام الخالق كل شيء جعل التجديد التلقائي ملتصقا بدورة الحياة مهما كان العنصر شاملا للطبيعة أو مستنشقا للهواء أو كائنا لا زال مجهولا لعلماء الفانية في أعماق المحيطات أو مألوفا بين ضفتي الأنهار ، قسَّمَ سبحانه وتعالى السنة إلى أربع لتتمثل للبشر ، الحِكم في تمتيع النظر ، بالتحولات المسيطرة إنتاجا للخيرات وألواناً الأمْنُ بينها يكرِّسه الأخضر .
مصطفى منيغ
Mustapha Mounirh
سفير السلام العالمي
مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي بسيدني – أستراليا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق