شؤون ثقافية

حضور محمود درويش في إيران

حضور محمود درويش في إيران
(بمناسبة ميلاده)
جلال زنگابادي
 
هنا ، هناك و هنالك يموت أغلب الأدباء والفنانين والمفكّرين ؛ إثْر ميتاتهم الجسديّة ، التي لا مفرّ منها، ما عدا الإستثنائيين القلائل ، الذين يظلّون أحياءً خالدين ؛ بفضل آثارهم الإبداعيّة ذات المضامين الإنسانيّة، التي تدحر الموت و حدود الأمكنة والأزمنة واللغات، و الشاعر محمود درويش (13آذار1941-9آب 2008) منهم يقيناً؛ فهو شاعر قضيّة عادلة، ومن هنا حظيت أشعاره بالمنزلة الأولى في الأوساط الأدبيّة والأكاديميّة ، حيث تُدرّس في الجامعات بصفتها نموذجاً من الشعر العربي المعاصر و شعر المقاومة في العالم، وأثّرت في أشعار العديد من شعراء إيران ، بلْ حظيت تراجمها بشعبيّة واسعة ؛ لكونها مناهضة للنزعات الشوفينيّة والفاشيّة، و بفضل بضعة مترجمين مبدعين ، أبرزهم الأساتذة : جاهد جهانشاهي ، موسى بيدج (الكردي الفيلي) ، يوسف عزيزي بني طرف (العربي الأهوازي) ، عبدالحسين فرزاد (البلوچي) ، مريم حيدري (العربيّة الأهوازيّة) ، عليرضا نوري زاده وآخرين..ممّن ترجموا أكثر من عشر مجموعات شعريّة لدرويش إلى اللغة الفارسيّة، التي تُفضي بدورها إلى اللغتين : الدريّة الأفغانيّة و اللغة التاجيكيّة ، أي أتاحت تراجمهم وصول أشعاره إلى : أفغانستان، تاجيكستان، أوزبكستان و پاكستان ومنها:
(1) أوراق الزيتون – 1964/ ت : يوسف عزيزي
(2) آخر الليل – 1967/ ت : موسى اسوار
(3) العصافير تموت في الجليل- 1970/ ت : موسى بيدَج
(4) أنا يوسف يا أبي / ت : عبدالرضا رضائي نيا
(5) خارج الأساطير/ ت : عليرضا نوري زاده
(6) كزهر اللوز وأبعد- 2005/ ت : مريم حيدري
(7) أثر فراشة / ت : مريم حيدري
(8) حالة حصار- 2002/ ت : تراب حق شناس
(9) المزامير
(10) غصن الورد
(11) القطار الأخير
(12) يوميّات الحزن العادي (مقالات)
×××××××
و جليّ أن يحظى درويش بتقاريظ منصفة ، بل و حتى مُغالية ؛ فعلى سبيل المثال ، لا الحصر، وصف جهانشاهي : ” شعر درويش على انّه حب ، لكنّه ليس مادّيّاً عاديّاً، وإنّما هو حب للأرض والوطن” وقال : ” إنّ أشعار درويش قدْ أفلحت في تصوير الألم الذي أخذ بخناق الفلسطينيين واستطاعت استحضاره بحسّ قلَّ مثيله ؛ ولذا تربّع درويش على عرش شعر المقاومة وارتقى إلى مصاف الشاعرين الچيلي پابلو نيرودا و الألماني ريلكه ”
لقد أبدع الأستاذ بيدج – وهو شاعر في اللغتين الفارسية والعربيّة- في ترجمته لمجموعة (العصافير…) و شبّه شعر درويش بانطلاقة جديدة للشعر العربي و شعر المقاومة في العالم قاطبةً، و أكّد على انّ تعابير الحب والإستعارات التي ضمّنها في شعره قد امتزجت بحب الوطن ؛ ولذا فإنّ اسم درويش يوقِظ معنى النضال في الذاكرة الإنسانيّة جمعاء و يذكّرها بقضيّة فلسطين.. ثمّ يغالي بيدج قائلاً : ” في مقدورنا أنْ نسلسل في مشهد الشعر العربي المعاصر بضعة أسماء في المقدّمة ؛ فنجزم تقدّم اسمه على تلك الأسماء بعشرين عاماً” !
و يرى الأستاذ بيدج أنّ قضيّة فلسطين قد رفعت أشعار درويش إلى الأوج ، لكنّ لأشعاره أيضاً مكانتها الفنّية البارزة “
×××××××
وهنا تجدر الإشارة إلى أن أراشيف المكتبات الإيرانيّة تضمّ قرابة مائة مقالة و دراسة منشورة في المجلّات والصحف ، و خصوصاً إثر رحيله الأبدي الذي تابعته باهتمام واسع وسائل الميديا المقروءة والمرئيّة والمسموعة بمانشيتات بارزة و منها: (رحيل شاعر العصافير والفراشات المقاومة) / (الموت يُغيّب شاعر فلسطين الأبرز) / (موت درويش يُلبِس فلسطين السواد) / (درويش ألقى قصيدته الأخيرة و رحل) / (رحيل درويش خسارة فادحة لأدب المقاومة).
×××××××
ولقد قامت مجلّة (بُخارى) بالإحتفاء بدرويش بتوصيفه (شاعر المقاومة الأوّل) حيث أقيمت (أمسية درويش) في (بيت الفنانين) و عُرِض فيلم وثائقي عنوانه (رحلة إلى فلسطين) واشتملت على كلمات و شهادات أدباء معروفين عن حياة و نضال وإبداع درويش ، ومنها شهادة الشاعر والپروفيسور محمد رضا شفيعي كدكني : ” إذا أردنا اختيار اسم يستدعي فلسطين إلى الأذهان؛ فهو محمود درويش “
×××××××
في الأهواز أقامت (مؤسسة الشرق الثقافيّة) حفلاً تأبينيّاً كبيراً على قاعة المدينة في 15آب2008؛ بمناسبة رحيل درويش، و رغم الخناق السياسي والثقافي الذي تفرضه السلطات القمعيّة السّاعية إلى شلّ حراك المثقفين الأهوازيين الأحرار؛ فقد حضره حشد جماهيري عربي في طليعته أدباء ألقوا كلمات و قصائد باللغتين العربيّة والفارسيّة أشادت بمشوار درويش الحياتي والثقافي والسياسي و صموده المشهود..
وتضمّن الاحتفاء عرض فيلم وثائقي يلقي فيه محمود درويش قصيدتين ، و مقطوعات من مرثيّة صديقه و رفيق دربه الشاعر سميح القاسم .
وكانت جدران القاعة ومداخلها مزدانةً بصور درويش و شذرات من أشعاره.
يُعد درويش على الصعيد الشعبي في الأهواز من أشهر شعراء المقاومة الفلسطينية ؛ ” حيث يرون في شعره الرافض سلاحاً للمقاومة ضد الاحتلال والاضطهاد، ليس للشعب الفلسطيني و قضيّته العادلة فحسب ؛ بلْ لسائر الشعوب المضطهدة في كل مكان ” فلا عجب إذا وجدنا أبرز مترجميِّ شعره من الكرد والبلوچ والعرب .
×××××××
وهكذا طغى الاهتمام بالشاعر محمود درويش على الصعيدين النخبوي والشعبي في إيران ؛ بحيث لا يدانيه في الشهرة سوى الشاعر نزار قبّاني (1923-1998)؛ لرومانسيّة غالبيّة أشعاره المكتوبة بلغة بسيطة شبه نثريّة يسيرة الترجمة والفهم..
وعليه خطف درويش و قبّاني الاهتمام والأضواء من سائر الشعراء العرب المعاصرين و منهم من هم أعلى منزلة في فن الشعر من كليهما كـ : أدونيس (1930) ، بدر شاكر السيّاب (1926-1964)، بلند الحيدري (1926-1996)، عبد الوهّاب البياتي (1926-1999)، صلاح عبد الصبور (1931-1981) و خليل حاوي (1919-1982)
×××××××
يقيناً أنّ التقديس المطلق لشخصيّة كاريزميّة مضر بالمقدّس نفسه؛ فلا كمال للإنسان، ومهما بلغ سموّه ؛ لا يخلو من سوءات ، ثمّ انّ التركيز على الاهتمام بدرويش حصراً وتمجيده ؛ لهو خطأ كبير؛ فهو يوحي ، بلْ يعني أنّ شعب فلسطين شبه عقيم و لم ينجب سواه ! في حين هنالك شعراء وكتّاب وفنّانون لا يقلّ شأن بعضهم عن شأنه : غسّان كنفاني (1936-1972) ، إميل حبيبي (1921-1996)، ناجي العلي (1937-1987)، سميح القاسم (1939-2014)، فدوى طوقان (1917-2003)، توفيق زياد (1929- 1994)، سالم جبران (1941-2011)، راشد حسين (1936-1977)…
و لي وقفة أخرى مع الشاعر الخالد محمود درويش…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
(1) بادخانهء من است، گنجشك بهانه (شعر امروز فلسطين) گزيده و ترجمهء: موسى بيدج / چاپ اول 1381قصيده سرا- تهران
(2) بلقيس و عاشقانه هاى ديگر/ نزار قبانى/ ترجمهء: موسى بيدج/ چاپ سوم ١٣٨٠نشر ثالث- تهران
(3) رؤيا و كابوس، شعر پوياى معاصر عرب / دكتر عبدالحسين فرزاد/ چاپ دوم 1383 انتشارات مرواريد- تهران
(4) شعر معاصر عرب/ دكتر محمد رضا شفيعى كدكنى/ انتشارات توس – 1359
(5) در محاصرة/ محمود درويش/ ترجمهء: تراب حق شناس/ چاپ دوم : نشر اينترنيتى ، انتشارات : انديشه و پيكار 2010
(6) أدباء ايرانيون درويش كان لغة وعشقا/ (الجزيرة نت/ فاطمة الصمادي- طهران 8/12/2008)
(7) الأهواز تودّع محمود درويش / جريدة (القدس – الأحد، أغسطس 17/ 2008)
(8) كل ما له علاقة بالموضوع و ظفرت به بالفارسية والعربية على (النت)

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق