قضايا اجتماعية

رجل خمسيني ضحية جديدة في سبيل الحصول على إسطوانة “غاز” بالعاصمة دمشق

حميد الناصر ـ xeber24.net

لقي رجل مسن حتفه وسط العاصمة السورية “دمشق” بعد تعرضه لصدمة كبيرة بسبب طابور الغاز في حادثة تعتبر الأولى من نوعها في مدينة دمشق، منذ بدأت أزمة الغاز في معظم المحافظات السورية منذ أشهر.

ونقلت صفحات إعلامية موالية للحكومة السورية أن “أبو حسين” وهو رجل خمسيني من منطقة دويلعة بحي الشاغور الدمشقي، كان أحد ضحايا طوابير الانتظار الطويلة للحصول على جرة غاز.

وذكر موقع “هاشتاغ سوريا” الموالي للحكومة السورية أن الحظ لم يحالف “أبو حسين” بالحصول على أسطوانة غاز، بعد انتظار دام لساعات أمام مركز التوزيع عند موقف “ركن أبو عطاف”،ما دفعه لحمل أسطوانته الفارغة والركض خلف سيارة الغاز التي عبرت المنطقة متوجهة إلى نقطة توزيع أخرى، ليقف بالطابور من جديد وينتظر دوره لساعات إضافية.

وبحسب مانقله الموقع عن جيران “أبو حسين” في سرد تفاصيل الحادثة أنه عندما وصل دوره في المرة الثانية كانت أسطوانات الغاز قد نفذت أيضًا من سيارة التوزيع، ليقع بعدها “أبو حسين” أرضًا ويموت نتيجة الصدمة التي تلقاها.

ويوضح أحد سكان منطقة دويلعة أن سبب وفاة “أبو حسين” هو تعرضه لجلطة قلبية نتيجة الصدمة التي تلقاها والركض مع حمل أسطوانة الغاز لمسافة طويلة على كتفه، مضيفًا أن حالات الإغماء باتت كثيرة على طوابير الغاز في المنطقة، لكن هذه أول حالة وفاة يتم تسجيلها.

وفي ذات السياق، أكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحكومة السورية “جمال شعيب” لذات الموقع، أنه في مثل هذه الحالات تصل للوزارة تقارير من الدورية المرافقة لسيارة التوزيع المتواجدة في المنطقة، مضيفًا أنه سمع عن حادثة “أبو حسين” لكن حتى الآن لم يُرفع أي تقرير يوضح مجرياتها.

والجدير ذكره أن المناطق الواقعة ضمن سيطرة الحكومة السورية، تعاني كثيراً من انقطاع بعض المواد الأساسية مثل الغاز والمحروقات، الأمر الذي يجبر سكان المناطق على الوقوف ضمن طوابير طويلة؛ مما يؤدي إلى حالة من الإرهاق تشكل خطرًا على كبار السن .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق